أخبار


  1. . وزير الاتصالات يعلن موعد الاطلاق التجاري لخدمات الجيل الثالث كحد أقصى نهاية الشهر القادم
  2. مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال على نقاط التماس وداخل المدن
  3. الجهاد: نطالب بسحب مبادرة السلام العربية وقطع العلاقات العلنية والسرية مع اسرائيل وإغلاق سفاراتها
  4. الجهاد: ندعو لتمكين المقاومة وتصعيدها في كافة أنحاء فلسطين
  5. حركة الجهاد الإسلامي: نطالب بسحب اعتراف منظمة التحرير بإسرائيل
  6. نتنياهو: نجري اتصالات مع دول أخرى للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ودول كثيرة ستنقل سفاراتها قبل الولايات المتحدة
  7. قوات الاحتلال تنشر المزيد من قواتها في الضفة تحسبا من الغضب الشعبي
  8. رواتب الموظفين تصرف الآن
  9. هنية: ليكن غداً8-12-2017يوم غضب وبداية انتفاضة اسميها انتفاضة حرية القدس
  10. الحوثيون يعلنون مقتل علي عبد الله صالح

لا للدعايات الجنسانية، لا لعارضات الأزياء النحيلات

2017-08-08

بقلم مريم أبوعدس

بدأ تنفيذ قانون يحظر توظيف عارضات الأزياء النحيفات بشكل غير صحي في فرنسا. يتطلب القانون من عارضات الأزياء تقديم شهادات طبية تؤكد أنهن بصحة جيدة، اعتمادا على أوزانهن وأعمارهن وشكل الجسم، بالإضافة إلى مؤشر كتلة الجسم والذي يشير إلى نسبة الطول إلى الوزن.

كما فرض القانون عقوبات على أصحاب الأعمال الذين يجبرون العارضات على اتباع عادات غير صحية للوصول إلى نحافة غير صحية، تتضمن غرامات مالية قد تصل إلى 75 ألف يورو، وعقوبة بالسجن تصل إلى ستة أشهر.

ومن المقرر أن تصنف الصور الفوتوغرافية المعالجة إلكترونيا لعارضات الأزياء بداية من الأول من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل بحيث تحمل عبارة “صورة مركبة” عند عرضها عبر أي من الوسائط. 

يأتي هذه القرار في نفس الفترة التي فيها الذي أطلقت فيها منظمة الامم المتخدة للمرأة وشركة يونيليفر تحالف “غير نمطي” والذي يقود مبادرة للقضاء على الصور النمطية الجنسانية والتحيز الجنسي في الإعلانات.

التفرقة العنصرية ضد المرأة هي جزء أساسي من عالم الدعايات منذ السبعينات في القرن الماضي. وبالرغم من محاولات المؤسسات النسوية إحداث تغيير في طريقة تمثيل المرأة في الدعايات إلا  إن الوضع لا زال على حاله بعد ما يقارب الخمسين عاما. فحتى اليوم نسبة الدعايات التي تبين المرأة في مكان قوة لا تتجازو ال ٣٪.  و بينت دراسة حديثة بأن النساء دائما تظهرن إما في المطبخ أو مرتديات ملابس مثيرة. 

كيف تؤثر صناعة الموضة على الفتيات؟

صورة الجسد هي كيفية شعور الفتاة أو تفكيرها حيال جسدها، والصورة السلبيه حيال الجسد هي أن تكون الفتاة غير سعيدة من شكل جسمها، وهذا مرتبط بشكل وثيق باحترامها لذاتها. للأسف صناعة الموضة والدعايات تجعل الفتيات يشعرن بأنهن أقل  جمالا من الممثلات والموديلات.

فعندما يتعرض الاطفال إلى ما يقارب الى 5000 دعاية بشكل يومي، معظمها تضع معايير مستحيلة وغير منطقية للجمال وتشجع العنف ضد المرأة، جميعها تؤثر على نظرة المجتمع للمرأة ونظرة المرأة لنفسها.

نسبة إلى الكاتبة  جوديث بلاكمور ورينيه سنترز من مجلة Sex Roles العلمية  50% من دعايات الالعاب الموجهة للطفلات البنات تتحدث عن الجاذبية الجسدية، بينما لا تتطرق الدعايات الموجهة للاطفال الذكور للشكل أبدا. 50% من الدعايات في مجلات البنات و56% من دعايات التلفزيون التي تستهدف النساء والبنات تركز على الشكل و الجمال. هذا التعرض الدائم للدعايات التي تركز على قيمة الجمال تجعل الفتيات مهوسات بشكلهن و تجعل قيمة الجمال أكبر قيمة عندهن، كما تساهم بربط احترامهن لذاتهن مع الجمال.

تموت حوالي 1000سيدة كل عام من مرض الانوركسيا، المرتبط بعدم الاكل (نسبة الى المعهد الوطني للصحة العقليه). بينما اعترفت ما يقارب ال 38% من اليافعات ما بين عمر 11 الى 21 بأنهم لا يأكلن كل الوجبات بهدف فقدان الوزن ( نسبة الى منظمة ارشاد البنات البريطانيه).  87% يعتقدن انه يتم الحكم عليهن بناء على الشكل و ليس على القدرات و 75% من النساء اللواتي لديهن وزنا مثاليا يعتقدن انهن سمينات وأخيرا 90% من من المصابين بأمراض متعلقة بالاكل هن بنات.

نقلا عن أخبارك

 

 

التعليقات
حوض نعنع

اليوم خَمر، وغداً خَمر...

2018-01-15

موسيقى “كارمينا بورانا”، وصلت دوار السيتي-إن في البيرة قبيل منتصف ليلة أمس باتجاه الـ dco عائداً إلى بلدة بيتين. دخلت الشارع فبدا مغسولاً بالمياه ونظيفاً من الإطارات المشتعلة والحواجز

الاسـتـفـتــاء
ما هو موقفك من قانون الضمان الاجتماعي بشكله الحالي ؟