Paltel Ad
24fm Ajinda 1

أخبار


  1. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  2. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  3. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  4. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  5. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  6. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  7. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  8. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  9. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل
  10. مستوطنون يقتلعون 100 شجرة زيتون في بورين جنوب نابلس

لا للدعايات الجنسانية، لا لعارضات الأزياء النحيلات

2017-08-08

بقلم مريم أبوعدس

بدأ تنفيذ قانون يحظر توظيف عارضات الأزياء النحيفات بشكل غير صحي في فرنسا. يتطلب القانون من عارضات الأزياء تقديم شهادات طبية تؤكد أنهن بصحة جيدة، اعتمادا على أوزانهن وأعمارهن وشكل الجسم، بالإضافة إلى مؤشر كتلة الجسم والذي يشير إلى نسبة الطول إلى الوزن.

كما فرض القانون عقوبات على أصحاب الأعمال الذين يجبرون العارضات على اتباع عادات غير صحية للوصول إلى نحافة غير صحية، تتضمن غرامات مالية قد تصل إلى 75 ألف يورو، وعقوبة بالسجن تصل إلى ستة أشهر.

ومن المقرر أن تصنف الصور الفوتوغرافية المعالجة إلكترونيا لعارضات الأزياء بداية من الأول من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل بحيث تحمل عبارة “صورة مركبة” عند عرضها عبر أي من الوسائط. 

يأتي هذه القرار في نفس الفترة التي فيها الذي أطلقت فيها منظمة الامم المتخدة للمرأة وشركة يونيليفر تحالف “غير نمطي” والذي يقود مبادرة للقضاء على الصور النمطية الجنسانية والتحيز الجنسي في الإعلانات.

التفرقة العنصرية ضد المرأة هي جزء أساسي من عالم الدعايات منذ السبعينات في القرن الماضي. وبالرغم من محاولات المؤسسات النسوية إحداث تغيير في طريقة تمثيل المرأة في الدعايات إلا  إن الوضع لا زال على حاله بعد ما يقارب الخمسين عاما. فحتى اليوم نسبة الدعايات التي تبين المرأة في مكان قوة لا تتجازو ال ٣٪.  و بينت دراسة حديثة بأن النساء دائما تظهرن إما في المطبخ أو مرتديات ملابس مثيرة. 

كيف تؤثر صناعة الموضة على الفتيات؟

صورة الجسد هي كيفية شعور الفتاة أو تفكيرها حيال جسدها، والصورة السلبيه حيال الجسد هي أن تكون الفتاة غير سعيدة من شكل جسمها، وهذا مرتبط بشكل وثيق باحترامها لذاتها. للأسف صناعة الموضة والدعايات تجعل الفتيات يشعرن بأنهن أقل  جمالا من الممثلات والموديلات.

فعندما يتعرض الاطفال إلى ما يقارب الى 5000 دعاية بشكل يومي، معظمها تضع معايير مستحيلة وغير منطقية للجمال وتشجع العنف ضد المرأة، جميعها تؤثر على نظرة المجتمع للمرأة ونظرة المرأة لنفسها.

نسبة إلى الكاتبة  جوديث بلاكمور ورينيه سنترز من مجلة Sex Roles العلمية  50% من دعايات الالعاب الموجهة للطفلات البنات تتحدث عن الجاذبية الجسدية، بينما لا تتطرق الدعايات الموجهة للاطفال الذكور للشكل أبدا. 50% من الدعايات في مجلات البنات و56% من دعايات التلفزيون التي تستهدف النساء والبنات تركز على الشكل و الجمال. هذا التعرض الدائم للدعايات التي تركز على قيمة الجمال تجعل الفتيات مهوسات بشكلهن و تجعل قيمة الجمال أكبر قيمة عندهن، كما تساهم بربط احترامهن لذاتهن مع الجمال.

تموت حوالي 1000سيدة كل عام من مرض الانوركسيا، المرتبط بعدم الاكل (نسبة الى المعهد الوطني للصحة العقليه). بينما اعترفت ما يقارب ال 38% من اليافعات ما بين عمر 11 الى 21 بأنهم لا يأكلن كل الوجبات بهدف فقدان الوزن ( نسبة الى منظمة ارشاد البنات البريطانيه).  87% يعتقدن انه يتم الحكم عليهن بناء على الشكل و ليس على القدرات و 75% من النساء اللواتي لديهن وزنا مثاليا يعتقدن انهن سمينات وأخيرا 90% من من المصابين بأمراض متعلقة بالاكل هن بنات.

نقلا عن أخبارك

 

 

التعليقات