أخبار


  1. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  2. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  3. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  4. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  5. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  6. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  7. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  8. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  9. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل
  10. مستوطنون يقتلعون 100 شجرة زيتون في بورين جنوب نابلس

الذكرى السنوية العاشرة لإعلان الأمم المتحدة اليوم الدولي للشعوب الأصلية

2017-08-09

24FM- رمز بشارات-  يصادف التاسع من آب اليوم الدولي للشعوب الأصلية في العالم، ففي تاريخ 23 كانون الأول عام 1994 أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن يكون هذا التاريخ يوماً عالمياً للاحتفال بهذه الذكرى.

وهو تاريخ الذكرى السنوية لانعقاد أول اجتماع للفريق العامل المعني بالسكان الأصليين التابع للجنة الفرعية لمنع التمييز وحماية الأقليات، التابعة للجنة حقوق الإنسان.

وفي عام 2004 أعلنت الجمعية العامة العقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية الذي يمتد من 2005 إلى 2014 وكان موضوعه "عقد للعمل والكرامة".

وعلى مدى العقد الماضي ، حقق تنفيذ الإعلان بعض النجاحات الرئيسية على الصعد الوطني والإقليمي والدولي ، وعلى الرغم من الإنجازات، لا تزال هناك فجوة بين الاعتراف الرسمي بالشعوب الأصلية وتنفيذ السياسات على أرض الواقع ، ويذكر أن مجموعة الشعوب الأصلية يقارب عدد أفرادها 370 مليون نسمة، وتعيش في نحو 70 بلدا، ويعاني العديد منها من نقص في الخدمات الصحية الأساسية وقلة فرص التعليم وفقدان السيطرة على الأرض والتهميش الاقتصادي والاجتماعي .

وهناك وثائق تعتبر حق الشعوب الأصلية في التعليم حق كفله إعلان الأمم المتحدة في المادة 14 ، التي تنص على أن للشعوب الأصلية الحق في أن يعبر التعليم والإعلام تعبيرا صحيحا عن تنوع ثقافاتها وتقاليدها وتاريخها وتطلعاتها 

يذكر أن الشعوب الأصلية هي التي عاشت في أي أرض قبل أن تتم السيطرة عليها بالقوة من قبل جهة استعمارية، التي قامت في أغلب الحالات بعمليات اضطهاد وتهميش وإبادة ونهب لهؤلاء السكّان.

وتشكل الشعوب الأصلية في الوقت الحالي "قطاعات غير مهيمنة في المجتمع"، وبمعظمها تسعى للحفاظ على أراضي أجدادها وهويتها الإثنية وعلى تنميتها وتوريثها للأجيال القادمة وذلك باعتبارهما أساس وجودها المستمر كشعوب، وفقاً لأنماطها الثقافية ومؤسساتها الاجتماعية ونظمها الثقافية الخاصة بها.

المصادر: الأمم المتحدة، الوطن

التعليقات