أخبار


  1. وفاة عامل بعد سقوطه من عمارة قيد الإنشاء في نابلس
  2. الخارجية البحرينية تطلب من رعاياها مغادرة الأراضي اللبنانية فوراً
  3. إصابة فلسطيني برصاص الاحتلال بدعوى محاولته الدهس شمال رام الله
  4. الصحة : شهيد و9 إصابات إحداها خطيرة جراء القصف الإسرائيلي شرق خانيونس
  5. نقابة العاملين في جامعة بيرزيت، تعلن تعليق الدوام من الساعة 10:30 إلى نهاية الدوام
  6. الاحتلال يداهم منزلي أسيرين في بير الباشا جنوب جنين
  7. مركزية فتح تقرر ارسال وفدها للحوار مع حماس إلى القاهرة الثلاثاء المقبل
  8. وزارة الدفاع الروسية تؤكد إصابة زعيم جبهة فتح الشام (النصرة سابقا) أبو محمد الجولاني بجروح خطيرة جراء ضرباتها الجوية
  9. وصول رئيس المخابرات المصرية خالد فوزي لرام الله واللواء فرج باستقباله
  10. التلفزيون السوري: قتلى وجرحى جراء تفجير انتحاري في حي الميدان جنوب دمشق

الذكرى السنوية العاشرة لإعلان الأمم المتحدة اليوم الدولي للشعوب الأصلية

2017-08-09

24FM- رمز بشارات-  يصادف التاسع من آب اليوم الدولي للشعوب الأصلية في العالم، ففي تاريخ 23 كانون الأول عام 1994 أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن يكون هذا التاريخ يوماً عالمياً للاحتفال بهذه الذكرى.

وهو تاريخ الذكرى السنوية لانعقاد أول اجتماع للفريق العامل المعني بالسكان الأصليين التابع للجنة الفرعية لمنع التمييز وحماية الأقليات، التابعة للجنة حقوق الإنسان.

وفي عام 2004 أعلنت الجمعية العامة العقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية الذي يمتد من 2005 إلى 2014 وكان موضوعه "عقد للعمل والكرامة".

وعلى مدى العقد الماضي ، حقق تنفيذ الإعلان بعض النجاحات الرئيسية على الصعد الوطني والإقليمي والدولي ، وعلى الرغم من الإنجازات، لا تزال هناك فجوة بين الاعتراف الرسمي بالشعوب الأصلية وتنفيذ السياسات على أرض الواقع ، ويذكر أن مجموعة الشعوب الأصلية يقارب عدد أفرادها 370 مليون نسمة، وتعيش في نحو 70 بلدا، ويعاني العديد منها من نقص في الخدمات الصحية الأساسية وقلة فرص التعليم وفقدان السيطرة على الأرض والتهميش الاقتصادي والاجتماعي .

وهناك وثائق تعتبر حق الشعوب الأصلية في التعليم حق كفله إعلان الأمم المتحدة في المادة 14 ، التي تنص على أن للشعوب الأصلية الحق في أن يعبر التعليم والإعلام تعبيرا صحيحا عن تنوع ثقافاتها وتقاليدها وتاريخها وتطلعاتها 

يذكر أن الشعوب الأصلية هي التي عاشت في أي أرض قبل أن تتم السيطرة عليها بالقوة من قبل جهة استعمارية، التي قامت في أغلب الحالات بعمليات اضطهاد وتهميش وإبادة ونهب لهؤلاء السكّان.

وتشكل الشعوب الأصلية في الوقت الحالي "قطاعات غير مهيمنة في المجتمع"، وبمعظمها تسعى للحفاظ على أراضي أجدادها وهويتها الإثنية وعلى تنميتها وتوريثها للأجيال القادمة وذلك باعتبارهما أساس وجودها المستمر كشعوب، وفقاً لأنماطها الثقافية ومؤسساتها الاجتماعية ونظمها الثقافية الخاصة بها.

المصادر: الأمم المتحدة، الوطن

التعليقات
الاسـتـفـتــاء
ما هو موقفك من قانون الضمان الاجتماعي بشكله الحالي ؟