أخبار


  1. ارتفاع عدد قتلى المواجهات في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان إلى 2
  2. قوات قمع السجون تقتحم قسم ٦ بسجن ريمون وتنقل ١٢٠ أسيراً الى سجون أخرى
  3. شاحنة تدهس عشرات الأشخاص في ساحة ليس رامبلاس وسط مدينة برشلونة الإسبانية
  4. سلطات الاحتلال تشرع بعملية هدم منازل ومساكن في النقب
  5. علاء فريجات محامي نقابة الصحفيين: محكمة الصلح في الخليل توافق على طلب إخلاء سبيل الصحفي أحمد حلايقة بكفالة شخصية ألف دينار.
  6. الاحتلال يعتقل مواطنة في باب العمود بالقدس المحتلة بحجة طعنها مستوطنا
  7. جيش الاحتلال يقتحم مسجدا في بلدة العيزرية ويعتقل عدد من المصلين من داخله
  8. المحامي إبراهيم العامر: تمديد توقيف الصحفي طارق أبو زيد 15 يوما بالاستناد إلى الفقرة 2 في المادة 20 من قانون الجرائم الإلكترونية
  9. شرطة الاحتلال تعتقل 202 فلسطيني بحجة العمل دون تصريح
  10. الأجهزة الأمنية التابعة لحماس في غزة تفرج عن الصحفي عامر أبو شباب بعد اعتقاله لساعات

الى الحضيض، وبالسرعة القصوى

2017-08-11

الى الحضيض، وبالسرعة القصوى

من زاوية حوض نعنع: يكتبها نادر صالحة 

خاص 24FM: هل إذا بئس كما، قد عسى لا إنما، مِن إلى في ربما،

هكذا سلمك الله قل الشعر لتبقى سالما..

وطني يا أيها الأرمد ترعاك السما،

أصبح الوالي هو الكحال، فأبشر بالعمى.  ــــ أحمد مطر

العمى، شو بنحب البلد، الشاطر بدو يكحّل عينها ــ للبلد، إنعَمَت. صارت تتحسس طريقها في عزّ النهار. بنطلع من جورة بنوقع في بير، اتكحلنا واشمالنا في النازل. وين؟ عالقاع، صار طموحنا الحضيض مشان نِخلَص. كل مرة بنيجي عوجوهنا طَبّ مفكرين إنو خلص، بيطلع لأ، في كمان. وكل ما قعدنا عخازوق بنقول هدا آخر واحد، ما عاد فينا نتحمل شوكة. هوب، بنعبط واحد أطول. وكل مرة بنكتشف إنو الِي رايح مش داري عن الجاي، وانو ما كان عنا رؤية سليمة، لانو يخزي العين، مكحّلة، غباش عطول، ومقضيينها بندور عَـ"أمل وخير". طيب، إذا عنجد متفقين انو الحضيض هو الوجهة فلازم نشدّ حالنا، وِلي بحب البلد يدفش في النزول، وهور يابو الهوارة. وكإنو المشروع الكبير صاير هيك! هيك "الرؤية" على ما يبدو. وبسّ نوصل لازم نحتفل طبعاً. لإنو بعدها بس طلوع، بس ايمتا؟ هدا السؤال الي هلكنا.

من كانت وجهته المحطة الأخيرة في قطار الحضيض لن يصل. فكرة الحضيض افتراضية، نسبية تخيلية، مجاز، استلابٌ محض. لا يقاس بقوة الارتطام ولا يعلن عنه بمرسوم رئاسي أو قرار رسمي أو بنتائج استطلاعات الرأي ولا حتى بأحدث تقنيات مجسات قياس الاهتزاز والاصطدام. ودليلٌ على ذلك؛ أننا نمخر عُباب القيعان منذ عقود، نصِفُ كل أشكال مخرجاتنا السياسية أو الاقتصادية أو الرياضية أو “العلمية” بأنها إنجاز! انجازتنا دائماً تاريخية، وتاريخنا انجازات للبشرية، وآراؤنا حكيمة، واجتماعتنا قمم، وخططنا عبقرية، وقادتنا مُلهَمون لا يمكن تعويضهم، وسياساتنا محنكة، وأفكارنا ثورية، وهزائمنا مكللة بالغار، وفشلنا المتكرر خضرمة.. وهكذا دواليك.

في الحقيقة، كُحلُنا هذا، أثمدٌ سيعمينا تماماً، سيقودنا الى مهاوي الردى. فالحضيض بلا قاع، والتأوّود بلا منتهى، وفن انتظار الأسوأ ليس فناً ولو نظمنا فيه الشعر. من يحدد المستوى الصفري نحن، من يعلن لحظة التلاشي نحن. هذا هو الدرس الأهم الذي اجترحته البشرية منذ رفضت أن تزحف على بطنها ونهضت منتصبةً تمشي على اثنتين، من أدركه التقط اللحظة، اصطاد كافها والنون، وانطلق صاعداً. تعيين مستوى الحضيض مرهون بتقديرنا ومنسوب وعينا، وحدُّ قراره قرارٌ متعلق بنا، فالحضيض بلا قرار، والانحدار مسارٌ مفتوح.

"يكفي"؛ هذه كلمة السرّ، ومنعطف التحول. هذا هو النيزك المنتَظَر لارتطامنا النوراني، فمتى تشرئبّ بها الأعناق، ونقولها من الأعماق.. "خلص، بكفي". فقد تهشمنا، وبلغ الأمر منتهاه.

التعليقات
الاسـتـفـتــاء
ما هو موقفك من قانون الضمان الاجتماعي بشكله الحالي ؟
أخبار من ألمانيا
أسعار العملات
العملة
سعر البيع
سعر الشراء
يورو اوروبي
4.26
4.25
دولار امريكي
3.63
3.62
دينار أردني
5.12
5.11
جنية مصري
0.2
0.2
تاريخ التعديل: 2017-08-21