أخبار


  1. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  2. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  3. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  4. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  5. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  6. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  7. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  8. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  9. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل
  10. مستوطنون يقتلعون 100 شجرة زيتون في بورين جنوب نابلس

لأول مرة، أغنية من ألحان وتوزيع الذكاء الصنعي

2017-11-07

لأول مرة، أغنية من ألحان وتوزيع الذكاء الصنعي

خاص 24FM، زاوية حوض نعنع، يكتبها نادر صالحة.

لن يتطلب الأمر الإستعانة بموسيقيين و ملحنين كما هو معهود. كما أنه ليس هناك حاجة لإتقان مهارات إسثنائية لإستخدام الآلات الموسيقية ومعرفة مقاماتها لتأليف موسيقى رائعة”. ما يعوزك فقط، هو العمل مع مهندسي برمجيات مهرة. ثم اترك الأمر لأذنك الموسيقية لتحيي أو تمييت مقطوعات كاملة بإيماءة رضى أو إمتعاض. نعم، كأن في الأمر بعض وقاحة! هذا ليس إستشرافاً، بل جوهر تجربة المغنية Taryn Southern في أغنيتها الناجحة Break Free التي اطلقتها عبر يوتيوب، باكورة ألبوم جديد I’m AI” من ألحان وتوزيع الذكاء الصنعي وبشكل كامل، وللمرة الأولى.

المفاجئ هنا تعلق الأمر بالذائقة. ما هو متعلق بالعقلانية منوط بالمنطق الذي ينحى إلى الصوابية، والمتعلق بالمشاعر منوط بالجماليات التي تنحى منحى الذائقة، حسب هايدجر في فلسفة الجماليات. علم أعصاب الفن”، دعم في هذا الإتجاه أيضاً ليصبح الجمال علماً أكثر منه نظرية منذ عقود. ما يجب أخذه على محمل الجد هنا، هو حكم المستمع، وذائقته السمعية فيما سيتخلق من فنون ستجترحها الخوارزميات (روح الآلة) من موسيقى. معلومٌ أن الحكم النهائي والحاسم على المنتج الفني هو ذائقة المتلقي النهائي، المستمِع.

تبقى ملحمة الشطرنج بين جاري كاسباروڤ و"الأزرق العميق” محفورة في الذاكرة. بدأ ماراثون المنازلة في العام 1985، سحق كاسبوروف الحاسوب 32 مرة متتالية. في العام 1997 خسر كاسباروف أمام الحاسوب المتقدم Deep Blue، إعترى الحزن وجوه وقلوب فريق IBM رغم تفوقهم على أنفسهم، ولهذا دلالات.

لطالما عُقد الرهان على العبقرية الفنية الإنسانية التي لا يمكن للآلة أن تجاريها مهما بلغت حوسبتها وخوازماتيها من قوة وتعقيد في التصدي لتفوق الذكاء الصنعي. موسيقى بريك فري” أولى نذر ترنح هذا الرهان. وهل تُبرِر هذه الأغنية الذعر الذي تسببت به في الوسط الموسيقى؟ أقول ذُعر، لأن الموسيقى غير البشرية لاقت إستحسان الذائقة، ومن المحاولة الأولى، استحسانٌ غير مريح البتة. هذه نقطة لاعودة في سياق وقف الإبداع الفني على الإنسان.

ولكي نتقدم خطوة إضافية في هذا البُعد؛ في فلسفة الفيزياء والماورائيات، هناك فكرة مدهشة ومخيفة في آن؛ مجملها، أنه لا يوجد ما هو غير ممكن عند وفرة وقت لانهائي. بمعنى إنتفاء عدم الإمكانية بتحييد الوقت. وربما هذا السر المستودع بين الكاف والنون في كُن” إذا أراد الحق شيئاً. بالنسبة للحق، لا وقت. ميكانيكا الكم تتحدث عن ذات الأمر بطريقة غير معهودة، ستعيد تعريف ماهية الواقعي والإفتراضي بتحييد الموضعية locality، تطبيق هذه التقنية حوسبياً سيغير طرائق تخزين واسترجاع المعلومات بشكل فائق ملايين المرات. ما أريد قوله هنا، أن الحوسبة ومنذ نشأتها الأولى تتعملق ببعدين: زيادة العمليات الحسابية المنجزة في وحدة زمنية واحدة، وخوارزميات المحاكاة. الذكاء الصنعي سينتج معرفة جديدة، بمعزل عن مساهمة الإنسان الفنان، رغم امتلاكه أفضل آلية ربط معلوماتي شامل على الإطلاق، بطريقة الأرشفة الاجتماعية social indexing، حتى اللحظة.

توالي النهايات الإنسانية بدأ تباعاً منذ أزمنة. بدت البدايات في معظمها مضحكة، موضع شك، وغير مجدية، ابتداءً بالمعول الأول، وأول محاولة طيران ،إنتهاءً بنجاح ربط أول دماغ بشري "كشيء" على الإنترنت، لموسيقىبريك فري” المستحسنة. ربما من ذات الجمهور الذي استمتع وما زال بموتزارت، تشايكوفسكي، زياد الرحباني، وسيد درويش.

 

* رابط الأغنية http://y2u.be/XUs6CznN8pw

 

ـــــ لـ حوض نعنع 24fm

التعليقات