أخبار


  1. . وزير الاتصالات يعلن موعد الاطلاق التجاري لخدمات الجيل الثالث كحد أقصى نهاية الشهر القادم
  2. مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال على نقاط التماس وداخل المدن
  3. الجهاد: نطالب بسحب مبادرة السلام العربية وقطع العلاقات العلنية والسرية مع اسرائيل وإغلاق سفاراتها
  4. الجهاد: ندعو لتمكين المقاومة وتصعيدها في كافة أنحاء فلسطين
  5. حركة الجهاد الإسلامي: نطالب بسحب اعتراف منظمة التحرير بإسرائيل
  6. نتنياهو: نجري اتصالات مع دول أخرى للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ودول كثيرة ستنقل سفاراتها قبل الولايات المتحدة
  7. قوات الاحتلال تنشر المزيد من قواتها في الضفة تحسبا من الغضب الشعبي
  8. رواتب الموظفين تصرف الآن
  9. هنية: ليكن غداً8-12-2017يوم غضب وبداية انتفاضة اسميها انتفاضة حرية القدس
  10. الحوثيون يعلنون مقتل علي عبد الله صالح

هل يفتح معبر رفح غداً؟

2017-11-14

24FM- صفا

قال مدير الإعلام بهيئة الشؤون المدنية الفلسطينية محمد المقادمة الثلاثاء، إنه "حتى اللحظة لم تردهم أي تعليمات تتعلق بفتح معبر رفح مع مصر" يوم غدٍ 15 نوفمبر، وفق تصريحات سابقة لمسؤولين في السلطة أفادت بفتحه بهذا الموعد.

وأضاف المقادمة في تصريح مقتضب، اننا بانتظار التعليمات التي يُبلّغوا بها عبر وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، لافتًا إلى استعداد طواقم الوزارة للعمل على المعبر حين فتحه.

يذكر أن الشيخ أكد في 31 أكتوبر الماضي ببيان صحفي أنه سيجري الإعلان عن إعادة العمل بشكل طبيعي على معبر رفح-كما قبل 14 يونيو 2007-بدءًا من 15 نوفمبر الجاري؛ وفق اتفاق المعابر الموقع عام 2005.

وافيد بان السلطة استدعت نحو 100 من عناصر الأجهزة الأمنية التابعين لهيئة المعابر والحدود، بينهم 34 عنصر سيعملون في الجوازات على معبر رفح.

وعلم أنه يجري منذ الساعة 11 صباحًا اجتماع بين إدارة هيئة المعابر والحدود في السلطة مع وفد أمني جاء من الضفة الغربية داخل معبر رفح.

يذكر أن السلطة و"إسرائيل" تشددان على ضرورة تواجد مراقبين أوروبيين على جانبي المعبر بشكل متواصل حسب اتفاق المعبر الموقع عام 2005، فيما تشترط مصر فتحه بوجود السلطة.

وفي 15 نوفمبر 2005 وقعت السلطة و"إسرائيل" اتفاقا عرف باسم "اتفاق المعابر" جرى من خلاله وضع الشروط والضوابط والمعايير التي تنظم حركة المرور من وإلى الأراضي المحتلة من خلال هذه المعابر.

وتسلمت حكومة الوفاق الفلسطينية بشكل رسمي في 1 نوفمبر الجاري المسؤولية الكاملة عن معابر قطاع غزة (رفح-بيت حانون-كرم أبو سالم)، دون تواجد لأي من موظفي غزة السابقين.

ووقعت حركتا فتح وحماس في 12 من أكتوبر الماضي اتفاقًا للمصالحة في القاهرة برعاية المخابرات المصرية، واتفقتا فيه على الانتهاء من إجراءات تمكين حكومة الوفاق بشكل كامل والقيام بمسؤولياتها في إدارة القطاع كما الضفة الغربية وفق النظام والقانون بحد أقصى 1/12/2017.

وقرر الطرفان الانتهاء من إجراءات استلام حكومة "الوفاق الوطني" لكافة معابر قطاع غزة، بما في ذلك تمكين أطقم السلطة الفلسطينية من إدارة تلك المعابر بشكل كامل، وذلك بحد أقصى يوم 1 /11/ 2017.

وتضمن الاتفاق عقد اجتماع بالقاهرة خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر 2017 لتقييم ما تم إنجازه في القضايا التي تم الاتفاق عليها كافة.

وعقد اجتماع يوم 21/11/2017، لكافة الفصائل الفلسطينية الموقعة بالقاهرة على اتفاقية "الوفاق الوطني الفلسطيني" في 4/5/2011، لبحث جميع بنود المصالحة الواردة في الاتفاق المذكور.

من الجدير بالذكر أن معبر رفح يعد المنفذ الوحيد لسكان غزة على العالم الخارجي ولا يخضع لسيطرة "إسرائيل" التي تفرض حصارًا مطبقًا على القطاع الذي يقطنه أكثر من مليونيْ نسمة.

وتواصل السلطات المصرية إغلاق المعبر منذ صيف 2013 بشكل كامل، إلا أنها تفتحه عدة أيام بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 20 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.

التعليقات
الاسـتـفـتــاء
ما هو موقفك من قانون الضمان الاجتماعي بشكله الحالي ؟