أخبار


  1. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  2. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  3. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  4. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  5. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  6. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  7. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  8. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  9. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل
  10. مستوطنون يقتلعون 100 شجرة زيتون في بورين جنوب نابلس

القاهرة في مجمع فلسطين الطبى - مستشفى رام الله

2018-08-01

24FM - مجمع فلسطين الطبي ، مستشفى رام الله ، يوميا يعج بألاف الناس ليل نهار ، مرضى وأطباء ، ممرضين ، عاملين ، وشرطة ... الخ ، وأنت تراقب الساحات المليئة بالناس ، تعتقد أنك ترى جزءا من القاهرة المكتظة بالناس ليل نهار .

نزلاء المجمع من كل أنحاء الوطن ، ومن كل الأعمار ، وهو فعلا صرح وطني رائع ، يعبر عن أهمية واحتياج الناس للصحة ، كحق ، كما هو التعليم .

شهدت بأم عيني ، أطباء وطبيبات ، ممرضين وممرضات ، وعاملين ، وموظفين ومتدربين ، معظمهم شباب ، يتعاملون مع المرضى كأمهات وأباء وأخوة وأخوات ، ابتسامات ولطف ومهنية عالية ومتابعة .. الخ .

وهناك عشرات الأطباء ذكورا وإناثا ، امتياز ، وتخصص ومقيمين ، على برنامج التخصص الفلسطيني المميز ، مخلصون لقسمهم ، يمارسون انسانية المهنة وأمانتها ، يبشرون بمستقبل جميل لشعب جميل .

في الأقسام المختلفة ، هناك أجهزة ومعدات حديثة ، المستشفى فعلا مستشفى ، انتهى الزمن الذي كان الحديث فيه عن وسخ ، وصراصير ..... تعقم الغرف حوالي خمس مرات يوميا .

والممرضون والمتدربون ، يأمون المستشفى من جميع الجامعات والمعاهد الفلسطينية ، والملفت أن قسما من متدربي الجامعة الأمريكية من أبناء شعبنا في الداخل .

أذا ، الضجة والأخطاء الفعلية بل الجرائم الطبية التي جعلت من هذا القطاع في الرأي العام ، بلا ثقة وبلا اطمئنان .... الخ ، كيف تعالج ، من أين أتت ؟؟

أن وزارة الصحة والحكومة ، مطالبة بنقاش السياسات في هذا المجال ، فبالتأكيد هذا القطاع من الأطباء ، أقصد الشباب ، لعبوا دورا كبيرا في ما أتناوله من حقيقة ناصعة تلوح في أفق هذا القطاع . وهم ليس لهم أي عيادات ليكون تضارب مصالح بينهم وبين المستشفيات .

أن معظم الأخصائيين الفلسطينين ، المخلصين هم من درب هؤلاء ، ورعاهم ، ولكن فشل القرار بإغلاق عياداتهم الشخصية قرار غير عادل ، دون النظر في تحسين رواتب هؤلاء الأطباء ، ليعيشوا عيشة كريمة ، ومن ثم يتم وقف تضارب المصالح ، ووقف الفساد عند القلة من هؤلاء .

فالأمن والأمان الصحي ، هو أحد أهم متطلبات الصمود والمقاومة ، والحفاظ على الإنسان شأنه شأن التعليم والزراعة ، فليعامل الطبيب الأخصائي كلواء ، وليعامل الطبيب الشاب كعقيد أو عميد .... مثلا ، فالأمن متعدد .

وبرنامج التخصص الفلسطيني ، الذي يشارك به مئات الأطباء والشباب ، على عقود ، بعد تخصصهم وإنتهاء عقودهم ، ما هي الخطة عند الوزارة ومجلس الوزراء لإستيعابهم ؟؟

أن توظيف قسم منهم في إبقاء قوة دفع تحسين القطاع الصحي مطلوب ، كما أن المطلوب فعلا إيجاد مراكز صحية في التجمعات للقرى في الأرياف .

إن إعادة التفكير بمسؤولية، تستدعي ذلك ، فالمطالب ليست معجزة ، فإن صدقت المعلومات بأن حوالي 18 مليار دولار خلال ال 25 سنة الماضية أهدرت في التحويلات الخارجية ، لو تم العمل بإخلاص وطني لبنيت شبكة صحية من أفضل الشبكات في المنطقة .

أن هؤلاء الذين يعملون بإخلاص في المجمع الطبي ، وكل المستشفيات الحكومية ، يستحقون الإحترام والتقدير ، أنهم أبناء هذا الشعب المخلصين ، وأن المؤسسات والناس وكل المعنيين عليهم أن يعملوا على تحقيق العدالة لهم جميعا ، ليصل الحق الصحي لكل الناس ، وخاصة هؤلاء الغالبية العظمى ، الذين لا يستطيعون العلاج في المستشفيات الخاصة ، والمستشفيات الحكومية هي الملاذ الصحي الوحيد تقريبا ، في ظل ازدياد الفقر والبطالة في مجتمعنا .

ألف تحية للمجمع الطبي في رام الله ، وكل المستشفيات المشابهة ، وليعاد النظر وبسرعة في السياسة الصحية ، لكي لا نفقد هذه الكفاءات ، هجرة ، أو فساد .............

لنخلق لهم بيئة عمل صحية وكريمة ، لأن الصحة والتعليم والزراعة من الأركان الأساسية للصمود والمقاومة لإنسان له حقوقه ، وتقف على رأسها الحرية والاستقلال .

محرم البرغوثي

التعليقات