أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

هكذا سيكون مصير الإنترنت بعد عشر سنوات

2018-09-24

24FM- توقع الرئيس التنفيذي السابق لشركة غوغل إريك شميت، أن تتغير شبكة الإنترنت بشكل كلي في 2028، مرجحا أنها لن تبقى كما هي عليه الآن، خصوصا في ما يتعلق بالسيطرة على الشبكة العنكبوتية.

وقال شميت في تصريحات نقلتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأحد، أن شبكة الإنترنت ستنقسم إلى قسمين بحلول عام 2028، أي بعد 10 سنوات من الآن، إذ سيكون القسم الأول بقيادة الولايات المتحدة والآخر من نصيب الصين.

وأضاف الملياردير البالغ من العمر 63 عاما، أن رقابة الحكومية الصينية على نفاذ مواطنيها على الإنترنت، سيخلق نسخة جديدة من الإنترنت تختلف عن النسخة الأميركية الأكثر انفتاحا.

وقد بدأت هذه الحالة تتشكل بالفعل منذ سنوات مع ما يسمى "جدار حماية الصين العظيم" الذي يمنع المواطنين الصينيين من الوصول إلى العديد من مواقع الإنترنت بما فيها فيسبوك ويوتيوب.

وأدلى شميت بهذه التصريحات خلال مؤتمر خاص بالتكنولوجيا في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، حيث أكد أن السيناريو الأكثر ترجيحا هو تشعب شبكة إنترنت تقودها الصين وأخرى تقودها أميركا.

وعبر شميت في يناير الماضي عن قلقه الشديد إزاء السباق على الذكاء الاصطناعي بين روسيا والصين، قائلا إن زمام المبادرة في مجال الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعدهم في نهاية المطاف على غزو العالم.

التعليقات
حوض نعنع
هو حشدٌ ضد البؤس يا

هو حشدٌ ضد البؤس يا سعد

2018-10-20

هو الحشد الأضخم في رام الله منذ سنوات. حشد مدني، سلمي، وحضاري بالالاف في قلب مدينة رام الله، عاصمة المشروع الوطني الثوري لإنشاء دولة سيدة وحرة.