أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

طفرة علمية تقود 3 أشخاص للشفاء من الشلل تمامًا

2018-09-25

عن موقع روتانا

أُصيب “جيراد شيننوك”، 29 عاما، من ويسكونسن، بـ”الشلل” بعد حادث تزلج على الثلج في فبراير 2013، وباتت “كيلي توماس”، 23 عامًا، من فلوريدا قعيدة أيضًا بعد أن صدمتها شاحنة في يوليو 2014، ولم يختلف مصير “جيف ماركيز”، 35 عامًا، من كنتاكي، عن سابقيه، بعد تعرضه لحادث سقوط دراجته من على طريق جبلي.

بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، زرع الأطباء في مايو كلينيك جهازا تحت المنطقة المصابة من العمود الفقري الخاصة بالثلاثة أشخاص، والذي يسمح للخلايا العصبية في أرجلهم بالتواصل مع أدمغتهم.

وأصبح “شينوك” الآن واحدًا من أوائل المصابين بـ”الشلل” على الإطلاق الذي يتمكن من اتخاذ خطوات مستقلة بعد هذه الإصابة المدمرة، حيث يستطيع الحفاظ على توازنه عند الوقوف، ودفع نفسه إلى الأمام، لكنه لم يستعد بعد الإحساس بقدميه.

الجهاز الإلكتروني يعيد الاتصال بين الخلايا العصبية في أرجل “شينوك” مع عقله، بمعنى أن عليه أن يفكر فقط في المشي أو الوقوف حتى يفعل ذلك.

وحقق المريضان الآخران نجاحا مماثلا خلال دراسة أخرى أجريت في جامعة لويزفيل.

كان العلماء يعتقدون سابقا أن شبكات الخلايا العصبية أسفل النخاع الشوكي لا تكون قادرة على العمل بعد الإصابة بـ”الشلل”، ولكن الطفرة العلمية التي جاءت بفضل الأبحاث الممولة جزئيا من قبل مؤسسة الممثل الراحل “كريستوفر ريف”، بطل فيلم سوبرمان، الذي تُرك مشلولا بعد حادث ركوب الخيل في 1995، دحضت هذا الاعتقاد.

هذه النتائج العظيمة ستساعد الملايين على الكراسي المتحركة من تدريب أجسادهم على الشفاء من الشلل.

يشمل العلاج بالتقنية الرائدة 22 أسبوعا من العلاج الطبيعي الصارم، والذي استمر مع الحالات الثلاث عامين، بتمارين قاسية مرارا وتكرارا من قبل المدربين لتقوية العضلات الضائعة.

وقال الدكتور “كندال لي”، جراح أعصاب في مستشفى مايو كلينيك، الذي أجرى فريقه العملية، إن المرضى تمكنوا من استعادة السيطرة على الحركة في الساق، وأفكار المريض هي القادرة على قيادة نجاح التجارب، مضيفًا: “تمكنا من جعلهم يقفون بشكل مستقل ويكونوا قادرين على اتخاذ خطواتهم الخاصة”.

 

التعليقات
حوض نعنع
هو حشدٌ ضد البؤس يا

هو حشدٌ ضد البؤس يا سعد

2018-10-20

هو الحشد الأضخم في رام الله منذ سنوات. حشد مدني، سلمي، وحضاري بالالاف في قلب مدينة رام الله، عاصمة المشروع الوطني الثوري لإنشاء دولة سيدة وحرة.