أخبار


  1. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  2. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  3. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  4. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  5. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  6. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  7. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  8. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  9. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل
  10. مستوطنون يقتلعون 100 شجرة زيتون في بورين جنوب نابلس

زيتون فلسطين.. ساحة معركة على مدار العام

2018-10-21

24FM- هلا الزهيري- حالة الترقب التي ترافق موسم الزيتون في فلسطين غير مرتبطة بكميّة المحصول فحسب، بل تتعدّاها لتشكل ساحة صراعٍ ومواجهة مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي بجيشه ومستوطنيه وقوانينه!

اعتداءاتٌ تصلُ إلى حد إطلاق نار على المزارعين في أراضيهم أو في طريق عودتهم منها. في العام 2004 فتح مستوطن النار على الشاب سلمان الصفدي من قرية عوريف جنوب نابلس (18 عاماً) ليستشهد في أرضه، وفي العام 2014 استشهد الطفل بهاء بدر (13 عاماً)، متأثراً بإصابته برصاص جيش الاحتلال أثناء عودته برفقة عائلته من أرضهم بعد قطف الزيتون شمال غرب رام الله، وفي العام 2015، استشهد رياض دار يوسف (46 عاماً) وهو أب لسبعة أبناء من قرية الجانية غرب رام الله، إثر انتكاسة صحية ألمّت به نتيجة اعتداء قوات الاحتلال عليه وأسرته في طريق عودته من قطاف الزيتون.

ووفقاً لتقريرٍ صدر عن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في العام 2017 تم رصد حوالي 100 اعتداء خلال موسم الزيتون الماضي، (44) منها على أشجار الزيتون، وحوالي (56) على المزارعين.

فيما أشارت بياناتٌ صادرةٌ عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة "أوتشا" في العام نفسه ورصد الأعوام (2013-2016)، أن معدّل موافقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على منح تصاريح للمواطنين الذين يملكون أراضي تقع خلف جدار الفصل العنصري بلغ حوالي 55%.

مدير عام مجلس الزيت والزيتون الفلسطيني فياض فياض أكد لـ 24FM أن ما يحدث في موسم الزيتون يعتبر جزءاً بسيطاً من الاعتداءات التي تسجل بحق قطاع الزيتون في فلسطين.

ووفقاً لفيّاض فإن استهداف قطاع الزيتون يتم عبر ثلاثة محاور رئيسية:

 القوانين الإسرائيلية التي:

تمنع دخول أنواع من الأسمدة وأصناف علاج ومبيدات، ما يعيق نمو الأشجار.
القيود على حركة التجارة.
القوانين الخاصة بالمسح الأمني للمنتجات.

2- المستوطنون والمستوطنات:

على مدار العام يتعمّد المستوطنون تنفيذ اعتداءات في أراضي الزيتون تتمثل بالخلع والقطع والإغراق بالمياه العادمة والتجريف والحرق، لكن أخطر هذه الاعتداءات حسب فياض هي التسميم بالمواد الكيميائية، ما يعني خسارة الشجرة بشكل نهائي.
تهديد مباشر يتعرض له أصحاب الأراضي المحاطة بالمستوطنات، يتمثل بالاعتداء عليهم من قبل المستوطنين وسرقة محصولهم بعد الانتهاء من قطفه، فيما يمنع بعضهم من الوصول إلى أراضيهم من الأساس.

3- جدار الفصل العنصري:

يقول فيّاض إن 40 ألف دونم أراض مزروعة بالزيتون تقع خلف الجدار، ويسمح لأصحابها بدخولها مرتين في السنة فقط، واحدة للفلاحة وأخرى لقطف الثمار، ما يؤثر بطبيعة الحال على جودة المحصول وكميته، نظراً لعدم وجود وقت كافٍ للاعتناء بالأراضي.

 

 

التعليقات
حوض نعنع
هو حشدٌ ضد البؤس يا

هو حشدٌ ضد البؤس يا سعد

2018-10-20

هو الحشد الأضخم في رام الله منذ سنوات. حشد مدني، سلمي، وحضاري بالالاف في قلب مدينة رام الله، عاصمة المشروع الوطني الثوري لإنشاء دولة سيدة وحرة.