أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

ائتلاف أمان: الحكومة لم تتبع تقريراً مفصلاً أعددناه لمساعدتها في التقشف

2019-03-12

24FM - سارة أبو الرب - قال المدير التنفيذي للائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" مجدي أبو زيد: "منذ تأسيس حكومة رامي الحمد الله عام 2015 ونحن نسمع عن إعلانات لخطط تقشف وإرشاد، إلا أننا لم نر منها سوى تصريحات بدون خطط مكتوبة لكي  نحاسب عليها". 

وأكد أبو زيد أن المصاريف ازدادت خلال فترة ترأس رامي الحمد الله الحكومة. وأضاف: "لم يتم الترشيد والتقشف في أي بند من بنود الموازنة التشغيلية، الجزئية الوحيدة التي طرأ عليها تراجع هي الرواتب. وذلك بسبب إحالة عشرات آلاف الموظفين للتقاعد". وتابع: "ازداد استخدام السيارات وارتفع استخدام المحروقات في الأجهزة الأمنية وفواتير المكالمات والنثريات والضيافة في وزارة الخارجية ومصاريف الشراء والاستئجار، وصرفت مبالغ في مكاتب مختلفة، فمثلاً استخدم زجاج مضاد للرصاص في مبنى سلطة النقد".

وأضاف أبو زيد: "في إحدى مراسلاتنا مع الحكومة أقروا بوصول 850 سيارة في جزء من عام 2018 الفائت". وأشار لازدياد مصروفات سيارات الحكومة المدنية والأمنية، علماً أن استخدام قطاع الأمن للسيارات أكبر من المدني، فهناك أكثر من 4000 سيارة مستخدمة بالأمن بين عامي 2016 و2018، وجزء كبير منها يستخدم لاستخدامات خاصة، حسب قوله.

وذكر أبو زيد أن ائتلاف أمان أعد تقريراً يشمل الإجراءات المطلوبة لخطة التقشف والترشيد. وأضاف: "يوجد ثمانية قطاعات بإمكان الحكومة التقشف فيها". 

وكان أبو زيد قد دعا في لقاء عبر تلفزيون وطن، الحكومة الجديدة لأن تتجه فوراً نحو ترشيد النفقات بشكل حقيقي، وإلغاء كافة نفقات الترفيه، ومواكب السيارات، وتكاليف السفر والتنقل والاتصال والترقيات، مؤكداً أن التكاليف التشغيلية للحكومة ارتفعت بنسبة مليار شيقل خلال عامين (2016-2018)، بالرغم من إعلانها خطة تقشف نهاية العام 2015.
 

 

 

التعليقات