أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

حماس تقمع مظاهرات ضد الغلاء في غزة

2019-03-14

نقلا عن الوكالة الرسمية للأنباء "وفا":

اعتدت أجهزة أمن "حماس"، مساء اليوم الخميس، على عشرات الشبان المطالبين بوقف الغلاء على الأسعار وإنهاء الانقسام في قطاع غزة، كما اعتقلت العشرات منهم.

وأفاد شهود عيان  بأن أجهزة أمن "حماس" في غزة، اعتدت بالضرب المبرح على الشبان المشاركين في الوقفة الاحتجاجية على غلاء الأسعار في غزة، والمطالبة بإنهاء الانقسام، وأطلقت الرصاص بشكل عشوائي لتفرقة الشبان وأصيب أحدهم.

وأضافوا أن أجهزة حماس اعتقلت عشرات الشبان خصوصا في محيط منطقة "الترانس" بمعسكر جباليا شمال القطاع، واعتدت عليهم وعلى آخرين وبينهم فتيات، لدى اقترابهم من المنطقة.

وعرف من المعتدى عليهم، الطفل يحيى البحيصي، حيث أصيب بكسر في يده، ويوسف جمال البحيصي بالضرب بالهراوات على رأسه، وعبد الله إبراهيم شعبان البحيصي (19 عاما)، الذي دخل في حالة خطيرة إلى مستشفى شهداء الأقصى إثر ضربه على رأسه بالهراوات، وجميعهم من دير البلح.

وأكدوا أن عناصر حماس ملثمين ومسلحين بأسلحة رشاشة وعصي، وحولوا منطقة شمال غزة وتحديدا جباليا إلى منطقة عسكرية عبر نصب حواجز وتفتيش المركبات والمواطنين، ومنعهم من الوصول إلى مكان الاحتجاج الجماهيري، لرفع الأسعار وإنهاء الضرائب المفروضة على السلع الأساسية سيما الدقيق والخبز والمواد الغذائية.

وأشاروا إلى اعتلاء قناصة حماس أسطح عدد من منازل المواطنين في معسكر جباليا، لرصد حركة تنقل المواطنين والمركبات.

ونشرت أجهزة حماس عشرات الحواجز العسكرية في مختلف المدن والمخيمات في القطاع، وتقوم بعرقلة تنقل المركبات، وتجري عمليات تفتيش استفزازية للمواطنين.

وكان نشطاء وحراك شبابي دعوا إلى فعالية احتجاجية على الغلاء الفاحش في أسعار المواد الغذائية، إضافة إلى دعوات لإنهاء الانقسام، واعتقلت منذ أيام عددا منهم وزجتهم في سجونها بغزة. وبالرغم من إجراءات حماس التعسفية إلا أن المئات تمكنوا من الوصول إلى منطقة الترانس من شبان ونساء.

واختطفت أجهزة حماس في قطاع غزة، اليوم الخميس، عشرات الشبان المشاركين بمسيرة سلمية شمال قطاع غزة طالبت بوقف الغلاء على الأسعار وإنهاء الانقسام.

وأفادت مصادر محلية بالقطاع، بأنه عرف من المختطفين: الدكتور محمد ظاهر، وأيمن أبو عون، وعبد المجدلاوي، وأحمد جودة، وضياء ظاهر، ونسيم العامودي، وعبد الخالق ظاهر، وإبراهيم مهنا، وعبد القادر عليان، ونظمي أبو ناموس، وأحمد الداعور، وعماد بهادر، وأحمد ابو سيدو، وكريم جودة، وعز الدين زقوت وأحمد الكحلوت.

 

فتح: قمع حماس للمتظاهرين السلميين في غزة انتهاك للقيم الوطنية

أدانت حركة فتح قمع أجهزة حماس للمواطنين المسالمين، وجاء في تعقيب للمتحدث باسم الحركة عاطف ابو سيف: إن التعرض للمتظاهرين بهذه الطريقة البشعة وقمعهم بأقسى درجات العنف والاعتداء على الصحفيين واختطاف عشرات المواطنين يشكل انتهاكا فاضحا لكل القوانين والأعراف وخروجا صارخا عن القيم الوطنية.

وأضاف: "إن شعبنا العظيم الذي يسطر كل ثانية ملحمة من ملاحم الصمود والبطولة اذ يصبو لحياة كريمة ويسطر لحظة اخرى من لحظات نضاله الاجتماعي لم يستحق هذه المعاملة القاسية وغير الانسانية".

الديمقراطية: لا يمكن مقابلة التظاهرات السلمية في غزة بالقمع والاعتقال

قالت الجبهة الديمقراطية إنه لا يمكن أن تقابل التظاهرات السلمية المطالبة بحق المواطنين في العيش الكريم ووقف الضرائب والغلاء، بالقمع والاعتقال والملاحقة من الأجهزة في قطاع غزة.

جبهة النضال الشعبي تدين قمع التظاهرات الشبابية في قطاع غزة

أعربت جبهة النضال الشعبي في قطاع غزة عن رفضها وإدانتها لقمع أمن حماس التظاهرات الشبابية المطلبية للشباب الفلسطيني والتي انطلقت للتعبير عن غضب الشباب للواقع البائس الذي يغمر قطاع غزة وتحديدا البطالة المتوحشة وحالة الغلاء الفاحش والجباية التي تنهش أجساد الفقراء والبؤساء في قطاع غزة.

وأكدت، في بيان لها، اليوم الخميس، أن محاولة حركة حماس تجير حالة الغضب الشعبي تجاه حكمها بالدعوة لمسيرات ضد الاحتلال باتت مفضوحة ولا تتساوق بالمطلق مع حالة القمع لأي حراك شعبي مطلبي يتسم بالسلمية ويرفع شعارات حياتية تمس الكل الوطني الفلسطيني.

كما طالبت الجبهة بإطلاق سراح المعتقلين من الشباب الفلسطيني وناشدت كافة القوى السياسية والمنظمات الحقوقية بالسعي الجاد لاطلاق سراحهم من سجون حماس في غزة.

الغول: ما جرى من اعتداء يفاقم الأزمة الداخلية في القطاع

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول إن ما يجري في غزة من اعتداء على وقفة رفض الغلاء، من شأنه أن يفاقم الأزمة الداخلية في قطاع غزة، ويضعف الصمود في مواجهات المخططات المُعادية.

وأضاف الغول في تصريحات صحفية: "ندعو الأجهزة للتوقف عن القمع فورا لكل من خرج ليعبر عن رأيه رفضا للغلاء، ويجب الاستماع إلى رأي الناس والعمل على حل قضاياهم بأسرع وقت ممكن".

وشدد على أنه لا يمكن دعوة الناس غدا للحدود، وفي نفس الوقت يجري قمع الأصوات التي تنادي برفض الغلاء.

وتابع: "رسالتنا للشباب عدم الاعتداء على الممتلكات العامة، وتوحدوا من أجل أن تفرضوا حقكم في التعبير عن آرائكم في إطار نضال مطلبي ديمقراطي عادل".

 

"المبادرة": أي انتهاك للحق في التجمع مرفوض

 قال مسؤول حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية في قطاع غزة عائد ياغي إن أي انتهاك للحق في التجمع والتظاهر مرفوض.

واضاف أن الاعتداء من قبل أجهزة حماس في غزة على المتظاهرين اليوم الخميس، والذين خرجوا احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية وفرض الضرائب، ومطالبين بحياة كريمة، هو عمل مستنكر ومرفوض بغض النظر عن أي مبررات واهية، كما أنه يأتي في سياق التعدي على الحريات العامة التي كفلها القانون.

 

جبهة التحرير الفلسطينية تدين قمع أجهزة حماس لمسيرات غزة

عبر الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف، عن إدانته واستنكاره لقمع أجهزة حماس مسيرات غزة المطالبة بحياة كريمة، ورفضه فرض ضرائب جديدة تثقل على أبناء شعبنا، ومحاولة كم الأفواه وفرض نظام بوليسي قمعي يحاول ثني شعبنا وتخويفه عن حرية الرأي والتظاهر السلمي الذي كفله القانون.

وأكد أن المدخل لحل هذا الوضع الشاذ هو استعادة الوحدة الوطنية، وتنفيذ الاتفاقات الموقعة وقطع الطريق على مراهنة الاحتلال لتكريس الانقسام وصولا لفصل قطاع غزة، تمهيدا لتمرير ما تسمى "صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

الجبهة العربية الفلسطينية: الاعتداءات على الحراك الشعبي مرفوضة ومدانة

قالت الجبهة العربية الفلسطينية إن اعتداءات أجهزة حماس على الحراك الشعبي في قطاع غزة، هي اعتداءات مرفوضة ومدانة، وهي انتهاك لحق المواطنين في التعبير عن رأيهم فيما يخص أحوال حياتهم.

ودعت الجبهة في تصريح صحفي، إلى نبذ سياسة العصا والقمع في مواجهة احتجاجات الشارع، والاستماع لصوت الجماهير التي كانت دوما وستظل الذخر الحقيقي في مواجهة الاحتلال ومؤامراته، وعدم التعامل مع ما يحدث بنظرية المؤامرة أو الاصطفاف، فأوضاع الناس الصعبة تدفعهم لإعلاء الصوت والتعبير عن رأيهم في ظل الأزمات الخانقة التي يعيشونها.

وتساءلت الجبهة: "ما النموذج الذي نكرسه في طرق التعامل مع شعبنا الذي لم يبخل يوما بدمائه وارواحه في مواجهة الاحتلال، ولا زال يرسم ملحمة البطولة والبسالة في وجه اعتى آلة عسكرية في المنطقة، ويشكل الدرع الحقيقي لحماية وأمان مقاومته"، داعية إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين على خلفية هذا الحراك".

وأكدت الجبهة ضرورة تحكيم العقل والمنطق والإدراك، وأن الطريق الأقصر لحل كل إشكاليات شعبنا تبدأ بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، وتوجيه البوصلة نحو مواجهة الاحتلال الذي يصاعد يوميا من مخططاته ومؤامراته ضد حقوق شعبنا الثابتة والمشروعة.

 

حزب الشعب يدين قمع الاحتجاجات الشعبية في محافظات غزة  

دان حزب الشعب الفلسطيني، قمع الاجهزة الامنية الخاصة بسلطة الامر الواقع في قطاع غزة، للتجمعات الجماهيرية التي احتشدت اليوم الخميس، في مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، ومخيم دير البلح بمحافظة الوسطى، وبمحافظة رفح  للتعبير عن سخطها لرفع الأسعار ورفع الضرائب وتردي الاوضاع عامة.

واعتبر الحزب، هذا القمع تعديا صارخا على حرية الرأي  والتعبير الرافض للأوضاع الصعبة والبائسة التي يعانيها قطاع غزة بفعل الانقسام وتداعياته.

وشدد الحزب في بيان صحفي "على رفض هذه الأساليب داعيا إلى ضمان حق الجماهير في التعبير عن مواقفها، والدفاع عن كرامتها وحقها بالعيش الكريم، مضيفا ان ما وصل اليه الوضع في قطاع غزة لم يسبق له مثيل من حيث واقع البؤس والاحباط والظلم الذي يعيشه غالبية ابناء شعبنا في قطاع غزة، ولا يجوز فوق كل ذلك ان تواجه مطالب المواطنين المحقة بالقمع لمجرد تحركهم لإعلاء الصوت ضد هذا الواقع المزري".


نقابة الصحفيين تستنكر اعتداء أجهزة حماس في غزة على الصحفي سامي عيسى

استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، قيام أجهزة حماس في قطاع غزة بالاعتداء على الزميل الصحفي مدير تحرير بوابة الهدف الاخبارية سامي عيسى، ومُصادرة الجهاز الخلوي الخاص به أثناء تغطيته للتظاهرة السلمية الرافضة للغلاء في مخيم جبالي شمالي القطاع.

واعتبرت النقابة، في بيان لها، اليوم الخميس، أن الاعتداء على الزميل عيسى يندرج في اطار تقييد حرية العمل الصحفي وانتهاك حرية الرأي والتعبير.

ودعت النقابة أجهزة حماس الأمنية في القطاع إلى رد الاعتبار للصحفي عيسى وإرجاع جهازه الخلوي فورًا، خاصةً وأنه تواجد في المكان لتأدية واجبه الصحفي.

وطالب النقابة بمحاسبة من اعتدى على المتظاهرين باعتباره ايضا اعتداء على حرية التعبير عن الرأي.

 

التعليقات