أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

لماذا تم استحداث وزارتي التمكين والتعليم العالي؟

2019-04-14

24FM - سارة أبو الرب - أدت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة محمد اشتية، مساء السبت 14 نيسان 2019، اليمين أمام الرئيس محمود عباس، بوزارتين مستحدثتين، هما وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي تسلمها محمود أبو مويس، ووزارة التمكين والريادة التي تسلمها أسامة السعداوي.

وبين الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم لـ24FM، أن تفاصيل عمل الوزارتين سيتم الإعلان عنها قريباً.

وقال محمد اشتية عقب أداء اليمين: "إن السوق الفلسطينية بإمكانها استيعاب 400 مليون دولار من المشاريع الصغيرة. وظيفة وزارة التمكين والريادة تمويل مشاريع استثمارية".

وكان الخبير في الإعلام الرقمي سائد كرزون دعا عبر حسابه في فيسبوك، رئيس الحكومة لتأسيس قسم خاص في الوزارات لتتعامل مع الشباب أصحاب المشاريع الناشئة والريادية بشكل مختلف وسريع ومعاصر، ويواكب التطور العالمي ومفاهيم ريادة الأعمال، وذلك بهدف "تحقيق تطور وأثر مباشر اجتماعي واقتصادي وسياسي وثقافي".

ورأى كرزون، أن ريادة الأعمال بتطور سريع جداً ومذهل. وهي حالياً الحل لكثير من الأزمات المالية والنفسية وتساعد الناس على الصمود، اقتصادياً ومن ثم اجتماعياً. إلا أن قوانين الشركات الربحية أو غير الربحية الفلسطيني لا علاقة لها بهذا التطور، ولا تأخد بعين الاعتبار مفاهيم الشركات الناشئة ولا مبدأ عملها ولا شكلها ولا آلية التعامل معها ولا التعامل مع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

من جهة أخرى، أيّد نائب رئيس جامعة بيرزيت للشؤون الأكاديمية هنري جقمان قرار فصل وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي. وأوضح جقمان لـ24FM "في الفترة السابقة كان التركيز على التعليم المدرسي وضعف الاهتمام بالتعليم العالي، لأن الوزير كان يركز على تعليم المدارس، وهذا ليس خطأ الوزير، فليس بإمكانه الجمع بين الوزارتين". وذكر جقمان أن مشاكل التعليم العالي تختلف عن مشاكل التعليم المدرسي. وهو متفائل من الوزير الجديد للتعليم العالي محمود أبو مويس، لأنه عمل كرئيس للجامعة العربية الأمريكية في السابق ولديه خبرة بمشاكل التعليم العالي.

ومن جانبه، قال نور الدين أبو الرب رئيس جامعة فلسطين التقنية (خضوري) لـ24FM: "مهم جدا فصل الوزارتين، لأن وزير التربية والتعليم صبري صيدم كان يخصص معظم وقته للتعليم العام، علماً أن مشاكل التعليم العالي متعددة، خاصة وأن الجامعات عانت في السابق من الوضع المالي واعتماد البرامج الأكاديمية". ويأمل أبو الرب أن يصبح الآن الاهتمام أكبر بجودة التعليم العالي وإيجاد مصادر لتمويل الجامعات وزيادة مخصصات الجامعات الحكومية. وأشار إلى أن فصل التعليم العالي سيؤدي إلى "عدالة أكبر في توزيع البرامج الأكاديمية، لأن الجامعات كانت تشتكي من عدم وجود عدالة في ذلك".

التعليقات