أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

ما هو 'خميس البيض'؟

2019-04-18

24FM- يأتي خميس البيض أو خميس الأموات في  الجمعة الثانية من شهر نيسان والبعض يسميه عيد البيض، وهو تقليد سائد في كل فلسطين، ويمارسه المسلمون والمسيحيون في نيسان .
وكان يعتبر البيض قداسة عند الفراعنه والكنعانيين والصينيين والهنود والفرس واليونان والرومان، "فكانوا يعتبرونها تفتحاً للحياة، ويقيمون لها أعياداً. والكنعانيون اتخذوا البيضة رمزاً لعودة الحياة إلى الطبيعة في الربيع بعد أن تكون قد ماتت في الشتاء، ثم أقاموا لهم في آذار ونيسان أعياداً ربيعية كانوا يكثرون فيها من أكل البيض الملون. 

وفي هذا اليوم  يجري الاحتفال بذكرى الأموات وهناك من يعتقد أن روح الميت تعود له يوم الخميس، ويذهب الجميع لزيارة القبور والمقامات، وبالأخص أشهر المقامات وفي منطقة (مشاريق نابلس) كانت مقامات كبار الأولياء تزدحم بالزائرين في هذا اليوم وخصوصاً مقاما النبي نون في قرية يانون والنبي ذو الكفل في خربة كفر عاطية.

وتحمل النساء معها البيض المسلوق والمصبوغ بألوان عدة حيث تعده النساء ليلة الخميس، وكذلك الفطاير وبعض الحلويات التي تقترن بهذا اليوم (الخميسية). ويهرع إلى القبور والمقامات الأولاد والفقراء وعامة الناس ليحصلوا على ما يتم توزيعه عن أرواح الموتى .

وتستمر فعاليات خميس الأموات حتى ساعات بعد العصر في جوٍ احتفالي، تظهر فيه الفرحة والسعادة، إذ يشعرون أنهم أدوا شيئاً كبيراً لأمواتهم وحصلوا على بركة الأولياء ثم تغادر الحشود بعد قضاء يوم كامل عند الأولياء ومقاماتهم.

وكان بعض الأشخاص يقدمون النذور الخاصة بالأولياء في هذا اليوم فيذبحون الذبائح التي نذروا بها للاولياء وتعد الولائم ويأكل الجميع من هذا الطعام .

وللرجال في هذا اليوم طقس مميز وهو مُطاقشة البيض حيث يجلس الرجال ومع كل منهم مجموعة من البيض المسلوق ويحاول كل منهم طقش بيضة صاحبة والإبقاء على بيضته، والفائز يأخذ بيضة صاحبه ، وتستمر تلك العملية إلى أن يخسر أحدهم للآخر ما معه من بيض، وسط تصفيق من الحضور ثم يوزع هذا البيض على الناس فيأكلوه.

ويعد خميس الأموات من الأيام المرتبطة بالأولياء ومقاماتهم ولذا نجد كبار السن يذكرونه كلما جاء الحديث عن الأولياء، ولعل أكثر من يهتم بهذا اليوم ويحرص عليه في المجتمعات الريفيه النساء ولذا كنت أسجل تذكرهن له وهن بحالة من الأسف على غيابه وتوقف طقوسه، ويعتبرن تركه نوعا من التقصير بحق الأموات.

نقلاً عن صفحة حمزة العقرباوي على الفيسبوك

التعليقات