أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

حملات مقاطعة يوروفيجن 'كشفت وجه الاحتلال لجمهور جديد'

2019-05-07

24FM - هلا الزهيري - حصلت دولة الاحتلال على حق إقامة مسابقة الأغنية الأوروبية الشهيرة "يوروفيجن" لعام 2019، عقب فوز المغنية الإسرائيلية "نيتا بارزيلاي" بالجائزة الأولى في مسابقة العام الماضي.

وولدت بارزلاي في "هود هشارون" وهو تجمّع تشكل من اتحاد أربع مستوطنات أقيمت على أنقاض مناطق فلسطينية استولت عليها العصابات الصهيونية بعد النكبة عام 1948.

وتُعد المسابقة التي تنظم نسختها الـ 64 في تل أبيب، من أبرز الأحداث التي ستنظمها دولة الاحتلال خلال عام 2019، وسط دعوات عالمية لمقاطعة الحدث الفنّي بنسخته الحالية.

المسابقة التي يتقاطع موعد إطلاقها مع ذكرى النكبة الفلسطينية، ستشهد مشاركة أكثر من 40 فناناً يمثلون مختلف الدول الأوروبية، بينهم اثنان من أصول عربيّة، وهما المغني المغربي الحاصل على الجنسية الفرنسية بلال حساني والفنان الإيطالي من أصول مصرية أليساندرو محمود.

ويضع شعار المسابقة هذا العام العلم الإسرائيلي وسط "قلب حب".

دعوات المقاطعة

اعتبرت مديرة مركز يبوس الثقافي رانيا إلياس، أن حركات المقاطعة على الصعيدين المحلي والدولي إضافة إلى الحراك الثقافي الفلسطيني، ودور فنانين عالمييّن، أسهم في التأثير على صورة يوروفجين بنسخته الحالية، التي ستقام في تل أبيب على أنقاض قرية الشيخ مؤنس التي دمرتها العصابت الصهيونية وشرّدت أهلها.

ورأت إلياس أن النجاح الأول الذي حققه هذا الحراك هو "عدم تمكين منظميه من تنفيذه في مدينة القدس المحتلة ونقله إلى تل أبيب". وأضافت أن هذه الحملة "أثرت كذلك على حجم الحجوزات لحضور المهرجان، ما أجبر الفنادق على تقديم عروض وتخفيضات في محاولة لجذب السياح لحضوره".

وقالت إلياس: "إن هذا الحراك مستمر ويتخذ عدة أشكال سواء بإنتاجات فنية أو بتوقيع عرائض بمشاركة فنانين عالميين أو من خلال حملات مواقع التواصل الاجتماعي".

شعارات لا تخفي الحقيقة

يحمل مهرجان يوروفيجن هذا العام، شعار Dare To Dream "تجرأ أن تحلم"، ويركز على ثلاثة مصطلحات وهي: Inclusion, Diversity, Unity " الشمولية والتنوع والوحدة".

وأعلن المشرف التنفيذي على المسابقة عن هذا الشعار عقب اجتماعه برئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمناقشة تفاصيل الحدث.

وتزامنت الشعارات مع تقرير نشرته حركة "السلام الآن" الإسرائيلية حول توسع الاستيطان المخالف للقانون الدولي في الضفة الغربية خلال السنوات العشر التي شغل فيها نتنياهو رئاسة الحكومات المتعاقبة في "إسرائيل"، والذي أظهر أن حكومات نتنياهو دفعت أكثر من 10 مليارات و200 مليون شيكل للاستيطان، أقامت من خلالها أكثر من19  ألفاً و300 وحدة استيطانية خلال العقد الأخير.

وفي تعليقه على شعار يوروفيجن لهذا العام، قال مدير برنامج الثقافة والفنون في مؤسسة عبد المحسن القطان محمود أبو هشهش: "إن استخدام هذه الكلمات جاء مدروساً كونها مصطلحات لها تأثيرها على المجتمع المدني والثقافي حول العالم".
وأكد أبو هشهش أن "الإيجابية" التي يحاول الترويج لها هذا الشعار "تحمل في مضمونها بذور فشلها".

وأكد أن المهرجان "وإن أقيم هذا العام في تل أبيب إلا أنه كشف وجه دول الأبرتهايد الإسرائيلي لجمهور جديد حول العالم".

وخلق  المهرجان حسب هشهش، حراكاً عالمياً يدعو لمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي، وساهم في زيادة الوعي حول ضرورة تبني ثقافة المقاطعة، وساهم في دخول جهات دولية جديدة على مستوى المؤسسات والأفراد والانخراط في مواجهة هذا النشاط الاستعماري.

وينظم اتحاد البث الأوروبي "يوروفيجن" منذ عام 1956 وتعد المسابقة أكبر حدث غير رياضي من حيث عدد المشاهدين، فيقدر عدد مشاهديه بين 100 مليون إلى 600 مليون شخص حول العالم في السنوات الأخيرة.

هذا وأوردت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية في أيلول الماضي بياناً صاغه 100 فنان عالمي، أعلنوا من خلاله مقاطعتهم لـ"يوروفيجن"، بسبب إقامته في دولة الاحتلال.

وجاء في البيان: "نحن الموقعون أدناه، داخل أوروبا وخارجها، ندعم  النداء الصادر من قلوب الفنانين الفلسطينيين، لمقاطعة مهرجان اليوروفيجن الغنائي للعام 2019 الذي تستضيفه إسرائيل".

وشدد الفنانون في بيانهم على أنه "إلى حين حصول الفلسطينيين على الحرية والعدالة والحقوق المتساوية، يجب ألا يكون التعامل بشكل طبيعي مع الدولة التي تحرمهم من حقوقهم الأساسية".

مصدر الصورة

 

التعليقات