أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

مشروبات رمضانية مازالت الموائد العربية تحافظ عليها

2019-05-12

24FM- تعتبر المشروبات الرمضانية من الطقوس التي اعتادت عليها الشعوب العربية، وتختلف أنواعها وطرق إعدادها وتقديمها من بلد لآخر، فبعضها يتواجد بشكل يومي على مائدة الإفطار ومنها ما يتم تقديمه مع وجبة السحور.

ففي فلسطين والأردن نكاد لا نجد مائدة إفطار تخلو من "التمر الهندي والخروب"  فهما من أشهر المشروبات الرمضانية، وينتشر صنعه في جميع محلّات العصائر، بالإضافة إلى صنعه في المنزل، فهو يتصدّر موائد الإفطار إلى جانب التّمور والشوربات، كما "أنّ مذاقه لذيذ، يرطّبُ الجسد، ويقضي على الشعورِ بالعطش، ويروي الظّمأ، وينعشُ خلايا الجسم ويمنحها الطّاقة والحيويّة من جديد، ويتمّ تحضير شراب التّمر الهندي من منقوع ثمار هذه النّبتة، ويضاف له السُّكر ليقدّم للشرب بعد تبريده".

وكذلك يفضل السودانيون مشروب "التمر هندي" في رمضان كأهل فلسطين والأردن، وأيضا لديهم مشروب خاص بهم يعرف باسم "الحلومر" أو "الحلو المر"، وتشمل مكوناته: "ذرة نابتة، شمار، كزبرة، جنزبيل، قرفة، حبهان، كمون، حلبة، تمرهندي، وكركديه"، ويتم تحضيره قبل رمضان بفترة كافية ليكون جاهزًا للتقديم مع حلول الشهر الكريم، وتُعد القهوة أحد المشروبات المفضلة ما بين وجبتي الفطور والسحور.

أما في تونس فإن المشروبات الرمضانية  متعددة، فيفضل التونسيون تناول اللبن إلى جانب التمر أثناء وجبة الإفطار، إضافة إلى مشروب "الدرع" أو ما يعرف باسم "السحلب"، والذي يُقدم ساخنًا أو باردًا مع إضافة بعض الفواكه المجففة أو المكسرات، أما "الشاي بالصنوبر، والقهوة التونسي" فهي من أكثر المشروبات انتشارًا ما بين وجبتي الإفطار والسحور.

وفي مصر تتنوع المشروبات الرمضانية ، فنجد مشروب "الخشاف" أحد المشروبات الأساسية على موائد الإفطار، والذي يتكون من مجموعة من الفواكه الرمضانية المجففة "الياميش"ويتم وضعها لفترة في الماء وتقدم باردة، إضافة إلى "الكركديه، والتمر هندي، والعرقسوس" التي تُقدم في بين وجبات الإفطار والسحور.

وفي السياق ذاته تشتهر لبنان بالعديد من المشروبات ومنها "الجلاب"وهو عبارة عن شراب مصنوع من "دبس العنب، والزبيب، والسكر، وماء الورد"، بالإضافة إلى تفضيلهم مشروبي "العرقسوس والتمر هندي".

أما السعودية فتفضل وجود "القهوة العربي" على موائدها فهي أحد أشهر المشروبات الرمضانية على الموائد السعودية، حيث يبدأ الصائمون تناولها مع عدد من التمرات بعد رفع أذان المغرب، وبعضهم يفضل وجود "اللبن الرائب" كبديل للقهوة، وما بين وجبتي الإفطار والسحور يتصدر الشاي الأحمر قائمة المشروبات المفضلة.

 

 

التعليقات