أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

السماح مجددا لنواب المعارضة في فنزويلا بدخول البرلمان

2019-05-15

24FM - وكالات - تمكن نواب المعارضة في فنزويلا مجددا الأربعاء من دخول البرلمان، غداة قيام قوات الأمن بمنعهم من ذلك، بحسب العديد من الصور التي تم تداولها على مواقع التواصل الإجتماعي.

ووصل زعيم المعارضة ورئيس البرلمان في الوقت نفسه خوان غوايدو قبل ظهر الاربعاء الى مقر البرلمان محاطا بنواب مؤيدين له. وكان اتهم الثلاثاء نظام الرئيس نيكولاس مادورو بالسعي الى إسكات البرلمان.

وانتشر عناصر من الشرطة والحرس الوطني البوليفاري وأجهزة الاستخبارات حول مقر البرلمان الثلاثاء، ومنعوا دخول النواب والصحافيين. وبررت السلطات ذلك بالإبلاغ عن وجود قنبلة في المقر.

وقال غوايدو في تغريدة الاربعاء "لقد حاولت الديكتاتورية بالأمس منع عقد جلستنا لكنها فشلت، ولن تنجح في أي حال. واليوم سنعقد اجتماعنا وسنعرب عن افتخارنا بثقة الشعب بنا".

وتعترف أكثر من خمسين دولة بغوايدو رئيسا انتقاليا لفنزويلا.

ومن المقرر أن يناقش النواب الاربعاء الملاحقات القضائية التي استهدفت عددا من زملائهم بعدما اتهمهم القضاء بدعم الانتفاضة التي دعا اليها غوايدو في الثلاثين من نيسان/ابريل الماضي.

ومجلس النواب هو المؤسسة الوحيدة في فنزويلا التي تسيطر عليها المعارضة.

وكانت المحكمة العليا المتهمة بالعمل لحساب مادورو، أمرت الثلاثاء بملاحقة اربعة نواب من المعارضة متهمين بدعم النداء الذي وجهه غوايدو الى الانتفاضة على السلطات، ما يرفع الى 14 عدد النواب الملاحقين قضائيا.

التعليقات