أخبار


  1. نقابة العاملين في جامعة بيرزيت، تعلن تعليق الدوام من الساعة 10:30 إلى نهاية الدوام
  2. الاحتلال يداهم منزلي أسيرين في بير الباشا جنوب جنين
  3. مركزية فتح تقرر ارسال وفدها للحوار مع حماس إلى القاهرة الثلاثاء المقبل
  4. وزارة الدفاع الروسية تؤكد إصابة زعيم جبهة فتح الشام (النصرة سابقا) أبو محمد الجولاني بجروح خطيرة جراء ضرباتها الجوية
  5. وصول رئيس المخابرات المصرية خالد فوزي لرام الله واللواء فرج باستقباله
  6. التلفزيون السوري: قتلى وجرحى جراء تفجير انتحاري في حي الميدان جنوب دمشق
  7. الشرطة الأميركية تعلن ارتفاع عدد ضحايا إطلاق النار في مدينة لاس فيغاس إلى أكثر من 50 قتيلا و200 جريح
  8. الحمد الله: أولوياتنا التخفيف من معاناة أهل غزة وسنحل الملفات العلاقة على رأسها ملف الموظفين
  9. الشرطة الامريكية: أكثر من 20 قتيلا و100 جريح بإطلاق النار في لاس فيغاس
  10. مصادر طبية: مقتل شخصين على الأقل واصابة 24 في حادث إطلاق النار في مدينة لاس فيغاس الأميركية

جاك برسكيان: الفن يلهمني ويستفزني ويملأني بالشغف


2017-05-09 15:11:09

بروفايل – تالا حلاوة – ولد الفنان جاك برسكيان في القدس عام 1962 ودرس في مدارسها، فوجد في العائلة والمدرسة حاضنة لمواهبه الفنية التي بدأت بالظهور في عمر صغير من خلال مشاركته في الفرق الموسيقية الطلابية.

كانت أولى خطوات برسكيان الفنية في عالم الموسيقى من خلال فرقة صابرين في الثمانينات، فتعلّم العزف على البيانو وواصل تدريباته وعروضه الفنية بالتزامن مع التحاقه بجامعة بيت لحم لدراسة إدارة الأعمال والمحاسبة.

يرى برسكيان أنه كما غيره من الفنانين في ذلك الوقت، اضطروا لدراسة تخصصات بعيدة عن اهتماماتهم الفنية لتلبية احتياجاهم المهنية والمادية، إلا أنه استغل مهاراته الإدارية فيما بعد خلال مناصبه في عدّة مؤسسة ثقافية في فلسطين.

في بداية التسعينات شعر برسكيان أن اهتمامه بالموسيقى بدأ يخفت مقارنة باهتمامه بالفنون البصرية، فقرر أن يحوّل مساره الفني وكان أحد مؤسسي جاليري أناديل في القدس، وهو أول دارعرض فنية في فلسطين بعد أن أغلق الاحتلال جاليري 79 في مدينة رام الله.

جاءت تجربة أناديل كحافز لجمع أعمال فنية فلسطينية وعرضها للبيع بهدف دعم الفنانين، إلا أن الظروف السياسية والاقتصادية حالت دون ذلك، فأسس برسكيان ورفاقه مؤسسة المعمل للفن المعاصر لتكون امتداداً لأناديل ومجمع لأعمال الفنانين على شكل مشاريع فنية.

شغل برسكيان كذلك عدّة مناصب إدارية وفنية في فلسطين وخارجها وعمل كقيّم لعشرات المعارض، فأدار المتحف الفلسطيني على مدار 3 سنوات وبينيالي الشارقة واحتفالية بيت لحم 2000، وبينيالي قلنديا الدولي الذي يجمع عشرات المؤسسات الفلسطينية العاملة في الثقافة والفنون.

في الملف الصوتي، يتحدث برسكيان عن علاقته بمدينة القدس، وعن التحولات الفنية قبل الانتفاضة الاولى وبعدها، كما يتطرق لأبرز تجاربه في العمل الفني داخل وخارج فلسطين. 

 

 

 

 

التعليقات
حوض نعنع

هل أنتِ لي، أم لستِ لي؟

2017-10-08

تنبش بريده الإلكتروني، وقرص حاسوبة الصلب. تتعرف عليه وعلى خبايا نفسه واهتماماته، ما يحب وما يكره في أجزاء من الثانية. خاص 24fm، زاوية حوض نعنع، يكتبها نادر صالحة

الاسـتـفـتــاء
ما هو موقفك من قانون الضمان الاجتماعي بشكله الحالي ؟