أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

الفنان جون حلقة: وثقت 220 قصة مصورة للاجئين فلسطينيين للحفاظ عليها ونشرها


2019-04-17 17:23:39

24FM - سارة أبو الرب - ولد الفنان الفلسطيني جون حلقة في مدينة المنصورة بمصر عام 1957، لأب فلسطيني وأم لبنانية. كان أصغر أشقائه، لذلك كانت والدته تخشى عليه من الخروج للشارع، فكان يقضي وقته بالرسم. لم يملك والداه الكثير من المال، إلا أنهما اهتما جدا بتعليم أبنائهم في مدارس خاصة.

يقول جون: "كنت أحب نقل أفكاري للورق. عندما هاجرنا للولايات المتحدة في صغري صرت أرسم أكثر ولم يعلم أحد بذلك". توجه حلقة لجامعة بروكلين لدراسة الفنون، وأنتج الكثير من الأعمال خلال الدراسة. وبعد تخرجه كان هدفه أن يسافر برحلة مدتها ثلاثة أعوام في جبال الولايات المتحدة، إلا أنه لم يتمكن من إكمالها لحاجته للمال. فتوقف في ولاية تيكساس، حيث عمل في مجال التصوير بمعرض.

وبعد رفضه من عدة جامعات، حصل حلقة على قبول بجامعة هيوستن لدراسة ماجستير في الرسم لوني وعرض للتدريس فيها. وحالياً يعمل بروفيسوراً للفن في جامعة سان دييغو منذ عام 1991.

في أحد الأيام قرر جون الذهاب للرملة والبحث عن عائلته، وبعد سؤاله صاحب مطعم عن "جورج أبو حلقة"، علم أنه أستاذ في مدرسة، فالتقى به وتعرف على عائلته. ويواظب حلقة على زيارة فلسطين منذ حوالي 15 سنة. "تغيرت حياتي بعد زيارة لفلسطين، فرغم قراءتي لمئات الكتب والمقالات عن فلسطين واللجوء، إلا أن المعلومات باتت (صغيرة جدا) أمام قصص الفلسطينيين عند وصولي للأرض الفلسطينية"، يقول حلقة.

استمع جون لقصص لاجئين فلسطينيين ووثقها في 220 مادة مسجلة، ليحولها لأعمال فنية على شكل معارض صور أو أفلام أو لوحات. وعن هذا المشروع يقول: "عام 2006 كنت في فلسطين للعمل على مشروع لتعريف العالم بالفنانين الفلسطينيين من خلال فيديوهات قصيرة. زرت قرية الجش في الجليل وتعرفت على مسن يدعى إبراهيم عيسى (أبو رايق) من قرية كفر برعم المدمرة. ابتسم أبو رايق حينما علم بأنني عربي، وطلبت منه أن أسجل معه مقابلة. وأذكر أنني في لحظة تشغيل الكاميرا انطلق لسانه بالحديث عن قريته المدمرة التي سكنتها عائلته لـ700 عام. وحينما عدت للمرسم وجدت أن قصة أبو فايق كانت أفضل قصة صورتها، فأنتجت فيلما عن كفر برعم من منظوره وقصته. وعرض الفيلم عام 2008 واستمريت بعدها في جمع القصص من فلسطين ولبنان".

ويرى جون أهمية كبيرة لتوثيق هذه القصص قائلاً: "كثيرون ممن سجلت معهم توفوا. قابلت مرة لاجئا اسمه محمد رشماوي من قرية الطنطورة المدمرة، وهو يسكن اليوم في فريديس. لم يرغب بداية بالحديث عن قصته، ولكنني كنت صبوراً. أخبرني في النهاية أنه كان يبلغ من العمر 13 سنة حينما هرب من الطنطورة ورأى رجال القرية الـ300 يُقتلون بالأسلحة، ومنهم والده وعمه. وعند وصولهم فريديس نام هو وشقيقاته تحت شجرة لأنهم لم يحملوا شيئاً معهم". ويقول حلقة إنه تفاجأ حينما سأل رشماوي إن كان روى قصته لكثيرين، فتفاجأ بجوابه أنه لم يسأل من قبل عن ذلك.

يطمح حلقة لأن يسمع الناس في أوروبا والولايات المتحدة وبالأخص الجيل الصغير لهذه القصص، ليدركوا أن التاريخ الذي يدرس بالمدارس وينشر في الأخبار ليس صحيحا، حسب رأيه. يضيف: "أرى أن الناس أصبحوا يفهمون قصة فلسطين أكثر بقليل".

وعن تحوله من الرسم إلى الفيديو والتصوير يقول حلقة: "الرسم هو الأهم بالنسبة لي، لكن شعرت بأن القصص تصل رسالتها بشكل أقوى من خلال الفيديو، لنسمع القصة ممن عاشوها".

ويتواجد حلقة حالياً في فلسطين حتى نهاية مايو 2019 للعمل على مشروع بدأه منذ أكثر من 6 سنوات. يركز المشروع على المزارعين الفلسطينيين والمخاطر التي تحيط بالزراعة، كالاحتلال والعوامل الاقتصادية والبيئية وبعد الجيل الجديد عن الزراعة. ويختم بقوله: "هذا المشروع يركز على العادي وغير العادي، فما هو عادي في حياة الفلسطيني، هو غير عادي في حياة الآخرين".

 

بإمكانك الاستماع للمقابلة كاملة من خلال الملف الصوتي

 

التعليقات