أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، منظمات "الهيكل" المزعوم تجدد دعواتها لاستهداف المسجد الأقصى

2015-07-26

هلا الزهيري- رام الله- جددت منظمات وجماعات "الهيكل" المزعوم دعواتها لأنصارها للمشاركة الواسعة في فعاليات خاصة تستهدف المسجد الأقصى تزامنًا مع ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل".

هذه المنظمات طالبت من خلال مذكرة ارسلتها الى رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو السماح للمستوطنين بدخول المصليات المسقوفة وأهمها القبلي والمرواني، وإقامة تجمعات حداد عند باب الرحمة من الداخل، اضافة الى اغلاق المسجد المبارك في وجه جميع المسلمين خلال فترة الاقتحامات الصباحية من الساعة 7:30 وحتى الساعة 11:30 وذلك اعتباراً من يوم الاثنين 27-7-2015 وحتى يوم الخميس.

أطماع الاحتلال والمستوطنين بحق المسجد المبارك لم تتوقف عند حد معين والمنظمات اليهودية المتطرفة تستمر في ادعاءاتها الباطلة بشأن مشاريع التقسيم الزماني ثم المكاني للأقصى.

"ويدعي نشطاء الهيكل أن المسجد الأقصى يقع على معبد يهودي تم هدمه قبل نحو 1950عام، وقاموا بفرض شروط طهارة خاصة تبيّن أن للمكان قدسية خاصة لدى اليهود من جهة، وتتيح لهم دخول أسوار المسجد في مناطق محددة منه، من جهة أخرى" وفقاً للمركز الفلسطيني للإعلام.

والمسجد الأقصى 'هو ما أحاط السور والذي مساحته 144 دونماً ما تحت الأرض وما فوقها، فيشمل المباني المسقوفة والساحات المكشوفة بما في ذلك المساطب واللواوين والأروقة والآبار والممرات والبوابات والجدران الخارجية' وفقاً للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات.

وحسب الأمين العام للهيئة د.حنا عيسى فإن ذكرى "خراب الهيكل" حسب ادعاءاتهم هو يوم حزنٍ و حداد عام في تاريخ العبرانيين وكان من أهم هذه الأحداث، ذكرى خراب الهيكل الأول في 586 ق.م، و بذكرى خراب الهيكل للمرة الثانية عام 70م، ويبدأ هذا اليوم بحسب الشريعة التوراتية، منذ غياب شمس الثامن من آب وحتى غياب شمس التاسع من آب، وقد فرضت الحاخامية على اليهود في هذا اليوم الصيام القاسي؛ ليكون بمثابة نوع من أنواع تعذيب النفس والشعور بالذنب العظيم، والصلوات في الكنس، ولكن بعض الحاخامات وبعد احتلال القدس عام 1967م، دعت وبصورة خاصة الى الصلاة في المسجد الأقصى ومن الذين نادوا بهذه التغييرات الحاخام، "ديفيد حاييم هاليفي".

 

يذكر أن "جماعات الهيكل" عبارة عن تكتل من الحركات اليهودية المتطرفة، ومن أبرزها "حركة أمناء من أجل الهيكل، طلاب من أجل الهيكل، نساء من أجل الهيكل، عائدون إلى الجبل، وحركة ام ترتسوا"، وكلها تندرج ضمن مظلة واحدة تدعى ائتلاف منظمات "الهيكل" المزعوم.

وفيما يلي تعريف بهذه الجماعات:

*أمناء جبل الهيكل أو "حركة أمناء جبل الهيكل وأرض إسرائيل": هي عبارة عن حركة صهيونيّة متطرفة نشأت في العام ١٩٦٧، مقرها في القدس، وكان هدفها الكبير أن تعيد بناء معبد الهيكل وإعادة معهد ممارسة التضحية الطقوسية، وأول من أسّس الحركة گرشون سلمون وهو ضابط في قوات الاحتلال الإسرائيليّة ومحاضر في الدراسات الشرق الأوسط.

*نساء من أجل الهيكل: منظمة يهودية نسائية تقوم بنشاطات متواصلة؛ تهدف إلى رفع مستوى الاهتمام النسوي والمشاركة في ترويج فكرة وجوب بناء الهيكل الثالث، ترأس هذه الحركة "ميخال"، وهي ربة منزل تدّعي الحاخامية من سكان هيكروت، هذه المجموعة من النساء يسكن بعضها في القدس وبعضها في لمستوطنات التي أقيمت على أرض الضفة الغربية، تقوم كذلك بجمع التبرعات، وخاصة المصاغ الذهبي من النساء، مدعية بأن هذا الذهب يصاغ من جديد بما يدعى “معهد الهيكل” لصناعة أدوات الهيكل الثالث المزعوم.

*طلاب من أجل الهيكل: من اوائل المنظمات المتطرفة التي بدأت نشاطها بالقدس المحتلة وتأسست في العام 1967 وتنادي ببناء "هيكل سليمان الثالث" مكان المسجد الأقصى المبارك.

*عائدون الى الجبل: تأسست هذه المنظمة بعد احتلال القدس عام 1967 من قبل جماعات متطرفة من المتدينين والمتزمتين اليهود، وتدعو هذه المنظمة يهود العالم الى العودة "لأرض الميعاد"على حد زعمهم.

*حركة ام ترتسوا : هي منظمة يمينية أقيمت بعد حرب لبنان الثانية، وتهدف، بحسب نشراتها، إلى تقوية قيم الصهيونية، وتجديد الخطاب والفكر والأيديولوجيا الصهيونية في إسرائيل،  ومواجهة ما تسميه بـ"التوجهات المعادية للصهيونية في الأكاديميا"، وخاصة في قسمي :"علم الاجتماع"، و"العلوم السياسية".
نشرت هذه المنظمة إعلاناً مصوراً على موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" يحرض على حركة "السلام الآن" اليسارية، وذلك في إطار حملة دعائية ضد المنظمة اليسارية بعنوان "تحرير القدس وفقًا للسلام الآن، هو منح للمسجد الأقصى للفلسطينيين"، وجاء فيه: "إن حركة السلام الآن تعمل منذ سنوات ضد فكرة توحيد القدس تحت السيادة الإسرائيلية، وهي تضر بسيادة إسرائيل على أكثر الأماكن قدسية بالنسبة لليهود، وتدعو لإعادة القدس القديمة والمسجد الأقصى للفلسطينيين، "حان الوقت لوضع حد للتآكل الزاحف والخطير الذي تمر به الصهيونية بقيادة "السلام الآن"، حان الوقت لتعزيز سيادة إسرائيل على القدس".

التعليقات