أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

الاحتلال يسخر 100 معدة هندسية لكشف الانفاق

2016-02-09

24FM-  قال قائد جيش الاحتلال غادي آيزنكوت إن نحو 100 من المعدات الهندسية تبحث عن الأنفاق على حدود قطاع غزة، وأن تهديد الأنفاق على رأس أولويات الجيش.

وأضاف آيزنكوت، خلال كلمة ألقاها بحفل تأبين قائد أركان الجيش السابق "أمنون شاحاك" بهرتسليا، إن البت بصوابية القيام حاليًا بعملية استباقية ضد الأنفاق لا يتم على الإعلام، ولكن بمكانها المناسب، على حد تعبيره.

وتابع "مكافحة تهديد الأنفاق على رأس سلم أولويات الجيش. حماس اختارت توجيه الكثير من الطاقات للأنفاق، وبالتالي خلق توازن أمام إسرائيل حسب اعتقادهم، وإدخال قوات سرية لتنفيذ العمليات. نحن في ذروة جهود تكنولوجية استخبارية هندسية بهذا الخصوص، وهنالك بحث موسع عن أي فكرة ممكنة لمعالجة هذا التهديد".

وفيما يتعلق بالدعوات للخروج لعملية "السور الواقي2" بالضفة الغربية، ذكر آيزنكوت أن أصحاب هذه الدعوات لا يعرفون الواقع بالضفة، مشيرًا إلى أن هكذا عملية كانت صوابًا في حينها، ولكنها لا تتناسب مع واقع الضفة اليوم.

وعدد آيزنكوت الأسباب المركزية التي تقف وراء العمليات الأخيرة، وهي عدم وجود واقع ثابت على الأرض، بالإضافة لتراجع دور القيادات الفلسطينية، والواقع الاقتصادي والمدني القاسي جدًا، مشيراً إلى وجود جهود للفصل بين العمل والعمليات، حيث يسعى الجيش للإبقاء على دخول العمال للمناطق المحتلة كوسيلة للردع وللحيلولة دون انخراط المزيد من الفلسطينيين بالعمليات.

وقال في معرض حديثه عن الضفة الغربية: "نحن السادة على الأرض والجيش يتحمل مسئولية الأمن".

وأشار إلى تمتع الجيش بالضفة بحرية عمل كاملة، حيث تعمل ستة ألوية عسكرية وعشرات الكتائب، وخيرة الوحدات الخاصة لمكافحة العمليات ليلًا ونهارًا. 

وأضاف "أثبتنا قدرتنا سابقًا على مكافحة إرهاب المنتحرين، ولكن الواقع اليوم معقد جدًا ولا يوجد جهة موجهة، ومنفذو العمليات ليسوا بحاجة لأكثر من سكين مطبخ لتنفيذ العملية"، على حد تعبيره.

وفيما يتعلق بادعاءات الحكومة الإسرائيلية بشأن ممارسة السلطة الفلسطينية للتحريض، قال آيزنكوت إن هنالك تحريضًا بالإعلام الفلسطيني، "ومع ذلك فليس هناك جهة رسمية توجه أعمال العنف

التعليقات