أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

ما هي حقيقة عدد الإنتحاريين الفلسطينيين في العراق؟!

2017-07-30

خاص 24FM: إعداد رمز بشارات: انتشرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إخبارية عراقية شتائم وكلمات تحريضية ضد الفلسطينين وكذلك عبارات تدعم الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب تلك الإدعاءات فإن السبب الرئيسي وراء حملة التحريض هو تقرير مزعوم صادر عن وزارة الداخلية العراقية يظهر عدد الانتحاريين العرب الذين فجروا أنفسهم في العراق وكانت النسبة الأعلى للفسطينين الذين بلغ عددهم 1201 فلسطيني ما بين العام 2007 إلى 2013 وفقاً لتلك الإدعاءات .

وقال الإحصاء الذي نسب لوزارة الداخلية العراقية إن السعوديين في المرتبة الثانية فبلغ عددهم 300 سعودي، و200 إنتحاري سوري، و250 من اليمن وكذلك 44 تونسي.

ولكن يبدو أن هذا الإحصاء الصادر عن وزارة الداخلية العراقية بحسبهم لا صحة له لأن موقع الوزارة على الإنترنت لا يحتوي على أي معلومة أو إحصاء حول الموضوع، فبعد البحث المعمق لم نجد أي معلومة حول التقرير أو حتى أي إحصاء بسيط يظهر عدد الانتحاريين في العراق.

وكذلك فإن التقرير المزعوم لم يتم نشره من خلال وكالات إعلام عالمية أو عربية ذات مصداقية، فتم نشره على مواقع غير رسمية ومواقع إخبارية تغلب عليها طابع الصحافة الصفراء، وكذلك فإن اختفاءً خاصاً بهذا التقرير المزعوم يمكن ملاحظته بكثرة على مواقع إسرائيلية عبرية وأخرى ناطقة بالعربية، فيكف يمكن الوثوق بصحة تلك المعلومات؟ أليس من الممكن أن تكون هذه المعلومات كاذبة أساساً، لأن الرقم نفسه خيالي، ونجد أنه في أحسن الأحوال، فإن عدد الفلسطينيين المنضوين في إطار داعش وغيرها من التنظيمات التكفيرية، تكاد لا تذكر أمام الأعداد المنضوية في إطارها من بلدان كتونس والسعودية وغيرها.

وفي ما يلي انفوجرافيك من إعداد روسيا اليوم يظهر أعداد المقاتلين العرب مع داعش:

ومن الجدير بالذكر أن التقرير المزعوم يعود للعام 2014 بحسب المواقع التي نشرت التقرير، دون أن ينشر أي منها رابطاً للتقرير، أو حتى تفاصيلاً إضافية عدا عن هذا الرقم الذي يتم تداوله عن أعداد الفلسطينيين المفترضة الذين نفذوا عمليات انتحارية في العراق، وانتشرت كذلك فيديوهات مسجلة لبعض العراقيين على مواقع التواصل الإجتماعي تهاجم الفلسطينيين، وأخرى دعت إلى علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، لكن الغريب أيضاً أنه غير الصفحات الإسرائيلية المعروف عنها بتحريضها ضد الفلسطينيين، وبعض الصفحات مجهولة الهوية والأهداف، فإن أياً من المواقع الإخبارية أو مواقع التواصل الإجتماعية المعروفة والمشهود لها بمصداقيتها لم تقم بنشر تلك الفيديوهات.

لكن وعي الناس، مختلف تماماً، فهناك الكثير من التعليقات الإيجابية أسفل أحد الفيديوهات التي نشرت عن طريق صفحة فلسطينية على موقع فيسبوك، تظهر تلك التعليقات رد فعل عفوي من العراقيين، وتؤكد محبة الشعب العراقي للفلسطينين وتؤكد أن هذه الإحصاءات لا صحة لها، وان الأشخاص الذين يدعون ذلك لا يمثلون الشعب العراقي.

                

 

 

 

 

 

 

 

 

وفي السياق ذاته نشر مقال تحت عنوان " حول أكذوبة "الانتحاريون الفلسطنيو هم الأكثر في العراق" للكاتب نصير المهدي، يظهر ان هذه الإحصاءات لا صحة لها، وانه مجرد تشوييه للفلسطينيين في الإعلام.

وفي ما يلي نص المقال: http://www.albadeeliraq.com/index.php/node/322

 

 

التعليقات