أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

رسالة مفتوحة إلى المخرج الأمريكي ستيفن سبيلبيرغ

2018-01-23

كتب خالد جمعة

* الترجمة للإنجليزية في الأسفل للينا الحسيني

تحية من فلسطيني تحت الاحتلال، لا أعرف شكل هذه التحية كيف سيكون، لكنها عادة افتتاحيات الرسائل، أما بعد!!! عندما كنت صغيراً، كنت أربط دائماً بين الأنبياء والفنانين، لاعتقادي أن هؤلاء الفنانين من عالم يختلف عن عالمنا، وكنت أشعر برعشة عندما يذكر اسم أحدهم أمامي، تماماً كما أشعر بها حين يذكر الأستاذ في المدرسة اسم نبي من الأنبياء.

ارتبطت دائماً عندي فكرة الفن بالعدالة المطلقة والجمال المطلق والحق المطلق والخير المطلق، وحتى حين كان الواقع يخذلنا، كان الفن يأتي ليعدّل العالم في قلوبنا وأرواحنا، فنفهم أن الحياة بدون الفن لا يمكن فهمها، وبالتالي فإن من حق الحياة أن تغامر وتكسر وتكذب وتصنع طبقات من الناس وتغْني وتفقِر، لكن الفن لا يجوز له أن يفعل ذلك، يجب أن يبقى موقفه ثابتا من قضايا الظلم والقتل والاحتلال.

حين صنعت فيلمك الشهير الذي حزتَ فيه على جائزة الأوسكار "قائمة شندلر"، وقدمت الضحية اليهودية في سجون هتلر النازي، قلنا جميعاً إن هذا من حقك، لأن المأساة التي تعرض لها اليهود بغض النظر عن تفاصيلها، هي مأساة في حق الإنسانية كلها، وليس في حق اليهود فقط، فقتل إنسان واحد لمجرد القتل هو جريمة، وقتل جماعة بناء على انتمائها العرقي أو الديني أو الجغرافي، هو جريمة أيضاً في حق الإنسانية، فلن تجد في هذه الحال من يقف مع قتل اليهود وتعذيبهم في أوروبا، والغجر كذلك بطبيعة الحال، لكن هذا موقف يجب أن يقف عند مذابح هتلر، لا أن تتم حل مأساة اليهود الإنسانية على حساب شعب آخر.

دعني أذكّرك فقط بأن الأنجلوساكسون حين غزوا أمريكا اللاتينية في بدايات اكتشافها، ادعوا أنهم يفعلون ذلك حسب تعليمات الكتاب المقدس، وأن هذه الأرض "أمريكا"، هي الأرض الموعودة، وأن سكانها "الهنود الحمر" هم الكنعانيون المذكورون في الكتاب المقدس، وبالتالي ذهب الجندي الأنجلوسكسوني ليقاتل وهم مقتنع تماماً أنه ينفذ أوامر الرب، وهذا الأمر لم يعد يعني أحداً بعد أن أصبحت أمريكا أقوى دولة في العالم.

نأتي إلى تعاطفك مع دولة إسرائيل واستعدادك للموت في سبيلها كما هو استعدادك للموت في سبيل أمريكا تماماً، فهل يرجع هذا إلى نقص في معلوماتك التاريخية؟ أشك كثيراً في ذلك، لأنك تعرف جيداً تاريخ هذه المنطقة عموماً، وتاريخ القدس خصوصاً، بما يشمله من حضارات سبقت ولحقت الديانة اليهودية من حيث التاريخ، وقوة الحضارة وتأثيرها، وبالتأكيد أنك تعرف بأن الفلسطينيين لم يكن لهم يد في ما فعله هتلر باليهود، وبالتأكيد أنك تعرف أيضاً أنه لا توجد دولة واحدة في العالم تقوم على أساس ديني، أي أنها تشترط على سكانها أن يكونوا من ديانة محددة ليكونوا أبناءها، وفوق ذلك، يمكنهم أن يحملوا جنسيتها حتى لو لم يعيشوا فيها لحظة واحدة، فقط أن يولدوا يهودا، هذا كل ما يلزمهم.

في ظل معرفتك تلك، لم يبق إلا خيار واحد، وهو أن دعمك لإسرائيل وجيشها، مع علمك بما يقوم به من قتل يومي، قتل مستمر منذ سبعين عاماً إلى اليوم، منذ هجّروا مئات القرى ودمروها، منذ هجروا عشرات المدن ودمروها، وسرقوا منازلها وحقولها ومكتباتها ومصانعها ومسارحها ودور السينما فيها، سرقوا كل شيء، دعمك هذا لم يعد له من مبرر إلا كونك جزء من هذا المشروع الذي يحاول السيطرة على كل شيء، حتى على تراثنا وغرزة ثوبنا وحكايتنا الشعبية وأغنيتنا ودبكتنا وطعامنا الذي طورته أيادي أمهاتنا عبر آلاف السنوات، تماما مثلما فعلت دولتك العتيدة بتراث وحضارات الأوننداجو، والموهاك، والشيروكي، والأبورجينال، والبيبلو، والكوماتش، والبيمان، واليمان وغيرها..

هنيئاً لك ما تقدمه من فن يحصد الجوائز ويتمتع بنسب مشاهدة عظيمة، فيما أنت تساند دولة قتلة، دولة تمارس إرهاب الدولة، دولة تحاصر شعباً وتذبحه، وما زالت تتسول تاريخ المذابح النازية التي جعلت العالم يقيم دولة إسرائيل على أنقاض أجدادي وأجدادهم، فأين موقف الفن من العدل هنا؟ وأين إيمان الفن المطلق في تغيير العالم وإعادة الاتزان إليه؟. على ما يبدو أن الفن قد أصبح مشتركاً في الجريمة أيضاً.

An open letter to the American director Steven Spielberg... A salute from an under occupation Palestinian, I know not how this salute would be, but it's the normal beginning of letters..

prophets and the artists, thinking that those artists belong to a different world from ours, and I used to feel the chill whenever a names of those artists was mentioned, exactly the same as I feel when the teacher at school mentions a name of any prophet. For me, the idea of art has always been linked to the absolute good and justice. Even when reality used to disappoint us, art used to to adjust the world in our hearts and souls, so we'd understand that life without art could not be understood, thus it's the right of life to venture, lie, break, and make a classy people as well as cause richness and poverty. But art has no right to do that, it's opinion must stay stable, its opinion must stay firm concerning the causes of oppression, killing, and occupation.

When you made your famous movie, which you were granted the Oscar for, " The Schindler's List", and you introduced the Jewish victim in the prisons of the Nazi's in it, we all agreed that it was your right to do, because the tragedy which the Jews went through, regardless of the details, was a true tragedy against mankind as a whole, and not only the Jews, for killing one person only for the sake of killing is a crime, and killing a group of people for their racial or religious, or geographic belongingness is a crime against humanity as well, and in such a case, you wouldn't find anyone who'd support the killing and torturing of the Jews in Europe. But, this opinion has to stop at the altars of Hitler, and not to solve the humanitarian tragedy of the Jews on the account of another people.

Let me just remind you that when the Anglo-Saxons invaded Latin America during their early discoveries, their pretext was that they were following the instructions of the Bible, and that that land "America" was the Promised Land, and that its inhabitants, the "Red Indians" were the Canaanites mentioned in the Bible. Eventually, the Anglo-Saxon soldier went to war convinced that he was implementing the orders of God, but that stopped being meaningful to anyone when America became the most powerful state in the world.
Now we come to your compassion for the State of Israel and your readiness to die for it, the same as you'd die for America. Is this related to the lack of your information about history? I doubt it, because you have a full idea of the history of this region in general, and the history of Jerusalem in particular, with what it includes of cultures before and after the Jewish one, with their histories, and the power of a culture with its influence, and you certainly know that the Palestinians have nothing to do with what Hitler had done, and you certainly know that there's not even one country in the whole world that can be founded on a religious base, like giving a condition on its people to belong to a specific religion to accept them as citizens, and to to be granted its citizenship even if they didn't live in it for one moment, in addition, it's enough for them to be born as Jews, and that's all what is needed from them.

On the light of your knowledge, there is only one option left, and it's your support to Israel and its army, despite your knowledge about what that army is doing of killing on daily basis, a killing that has been going on for seventy years, ever since they have destroyed hundreds of villages and forced its people to emigrate, have stole their houses and fields, their libraries and factories, their factories and theatres.. they actually have stolen everything, and your support for them has no excuse other than you being a part of this plan which is trying to control everything, even our heritage, our outfits, our folklore tales, our songs and folklore dance, in addition to our cuisine which has been progressed by the hands of our mothers throughout thousands of years.. exactly the same as what your dignified State has done with the heritage and cultures of the Indigos, the Mohicans, the Cherokees, the Aboriginals, and many others.....
e pleased with what you introduce of art which harvests the awards and attracts a high percentage of viewers, while you are backing up a State of murderers that's practicing the terrorism of states, a State that's sacking people and slaughtering them, yet they are still begging for the history of the Nazi's massacres which made the whole world give a value to the State of Israel, on the ruins of my ancestors and the ancestors of those people.

Moreover, where does art stand here in the case of Justice? And where's the absolute faith of Art? Apparently, Art has become a partner in crime.

التعليقات