أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

اشتيه يؤكد الالتزام بدفع مخصصات أسر الشهداء والأسرى ومراجعة أوضاع موظفي غزة

2019-09-04

24FM - وكالات - جدد رئيس الوزراء محمد اشتية، تأكيده موقف القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والحكومة الالتزام بدفع كامل مخصصات أسر الشهداء والأسرى، وعدم استلام أموال المقاصة منقوصة جراء الاقتطاع الذي تقوم به إسرائيل من هذه الأموال.

جاء ذلك خلال استقباله، في رام الله، اليوم الأربعاء، وفدا من التجمع الوطني لأسر الشهداء، برئاسة أمين عام التجمع محمد صبيحات.

واطلع اشتية من الوفد على سير عمل التجمع الوطني وجهوده في متابعة قضايا أسر الشهداء، وتقديم الدعم لهم على كافة الأصعدة، إضافة إلى أهم مطالب التجمع واحتياجاته.

وقال رئيس الوزراء: "سنبقى أوفياء للشهداء والأسرى، والأرض ومشروعنا الوطني، وصولا لنيل حقوقنا كاملة، بإقامة دولتنا المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس".

من جانبه، ثمن الوفد الموقف الوطني والثابت للقيادة والحكومة تجاه قضايا الشهداء، وعلى رأس ذلك الالتزام بدفع مخصصات أسر الشهداء والأسرى، رغم الازمة المالية والتحديات التي تواجه قضيتنا.

وقال اشتية إن الحكومة التزمت في الأشهر الثلاثة الأخيرة بتوحيد معايير صرف الرواتب، وكل من هو دون الـ2000 شيقل، حصل على راتبه كامل، ومن هو أعلى من 2000 حصل على 60% من الراتب، ولا علاوة لمن لا يستحقها.

وأضاف اشتية في رسالة وجهها لموظفي قطاع غزة، اليوم الأربعاء، أن الحكومة ورثت مشاكل مالية في غزة، وهذه المشاكل ليست جديدة، هنالك مشاكل متراكمة عمرها 14 عاما، وأخرى 4 أعوام، والسبب الرئيس هو الانقسام.

وتابع: "تحية لأهلي في قطاع غزة، للموظفين، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، والمواطنين جميعا، دونكم الوطن ناقص، ودونكم لا يوجد دولة، وأنا أعلم أن لديكم بعض الاستفسارات حول قضايا متعلقة برواتبكم".

وأشار إلى أن هذه الحكومة والحكومات السابقة لم تكن تسيطر على القطاع، ولم تكن تديره، وقال: "لا يعقل أن ندير القطاع عن بعد، ولا يوجد معلومات دقيقة وتفصيلية عن الموظفين في القطاع، ولا يوجد معلومة حول من لديه إجازة مرضية ومن ليس لديه، ومن مسافر للخارج أو غير مسافر، ومن يستحق علاوة ومن لا يستحق، ومن بدل عمله ومنطقته، وغيرها من الأمور التي لا نملك تفاصيل عنها".

وأوضح اشتية أنه بسبب ذلك اقتضى مراجعة كل هذه الأوضاع ودراستها ليس فقط لمجرد المراجعة، بل لوضع حلول وتنفيذها، مؤكدا أن الهدف الرئيسي هو توحيد الوطن جغرافيا وماليا وسياسيا، ولذلك إن شاء الله ننتهي من الانقسام وتجري المصالحة، لأن الحل الأمثل لقطاع غزة هو المصالحة، ورغم ذلك سنبقى نقوم بواجبنا تجاه أهلنا في القطاع".

وقال رئيس الوزراء: "نحن نخوض معركة في مواجهة حربا مالية تشنها علينا أميركا وإسرائيل، حيث أوقفت الإدارة الأميركية كل التمويل، وإسرائيل تحتجز أموال الشهداء والأسرى، وهذا الأمر وضعنا في أزمة مالية جدية وحقيقية".

وأضاف: "صبرتم علينا كثيرا، وعلينا أن نعمل معا حتى نتجاوز الأزمة، ونضع الحلول المناسبة لها، وبتوجيه من سيادة الرئيس محمود عباس لنا في الحكومة أن نبقى أوفياء للناس، وأن نبقى نساعد أهلنا بالقطاع، في الماء، والكهرباء، وإعادة الإعمار، والمشاريع التطويرية، وصرف المستحقات للفقراء، الحكومة تساعد 70 ألف عائلة فقيرة في غزة".

التعليقات