أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

فيسبوك بدون لايكات!

2019-09-08

خاص 24FM، زاوية حوض نعنع، يكتبها نادر صالحة.

تقوم فيسبوك حالياً بإجراء تجارب في خمس دول منها كندا والبرازيل لإلغاء إظهار عدد الاعجابات للمنشورات والاكتفاء بإظهار بعض اللايكات لأسماء أصدقاء مشتركين. حسب موقع Techcrunch الذي حصل على إفادة من إدارة فيسبوك تؤكد ذلك.

دوافع هذا الاجراء من قبل فيسبوك قضيتين: الحد من مشاعر الحسد بين المستخدمين والأصدقاء الذين يتضايقون من ارتفاع عداد اللايكات عند البعض. ثانياً: تشجيع الحد من الرقابة الذاتية التي تدفع الأقل حظاً في حصد اللايكات لحذف منشوراتهم لإنها تظهرهم أقل مقبولية في المجتمع الأزرق وقد يُترجم شعوراً بأقل مقبولية في المجتمع الواقعي، أو ما نسميه ”إحباط اللايكات“. وبالتالي هذا النوع من الرقابة الذاتية المحكومة بكم اللايكات وليس بنوع المادة المنشورة سيتقلص إلى حد كبير.

في المقابل سيعطي فيسبوك أهمية أعلى في إظهار عدد التعليقات التي تعكس انخراطاً أكثر واقعية وأكثر إغناءً للنقاش وعرض القضايا، كما سيتم الاستعاضة عن عدد اللايكات لإظهار مدى الانتشار بإظهار عدد مرات المشاهدة reach على الشاشات أو عدد القراءات. عزيزي الفيسبوكي، لا تحزن. ستتم إضافة عدد المتصفحين الأشباح الذين لا يتركون وراءهم أثر فراشة لمنشوراتك. وهذه "حِسبة" ستكون أكثر واقعية وربما  أكثر أهمية لا سيما للمنشورات ذات الحساسيات السياسية والاجتماعية والدينية.

سيحتمل البعض منتجات خالية من مضرات في أصل مكوناتها؛ مثل كنافة بدون سكر، وتدخين بدون نيكوتين، ولحوم بدون كوليسترول، وحليب بدون دسم، وأفران بدون لهب، سيارات وطائرات بدون سائقين وطيارين، وشيوخ بدون لحى، وثورات بدون ثوريين.. لكن فيسبوك بدون لايكات، كيف!

سيكون هذا صعباً مستصعباً.

علماً بأن جزءاً كبيراً من ثروة شركة فيسبوك عوائده تأتي مباشرة من حمى اللايكات وفرحة العامة والخاصة بحصد أكبر كمية منها وإن كان على حساب إغراق المجتمع الأزرق بكميات هائلة من السخافات والزيف الإخباري والمعلوماتي لحصد أيقونات الأباهيم الزرقاء. وفي ذلك القوم متنافسون.

ما هو جدير بالقول ولم يقال هنا؛ هو أن فيسبوك حسب socialmediatoday ستعدل عن قرارها الصاعق هذا اذا ما شعرت بأن ذلك سيؤثر على عائداتها من مردود الإعلانات المرتبط بعدد اللايكات، وهذا السبب الرئيسي في أن هذا الإجراء ما زال تحت التجربة وفي أماكن محددة. هذا مربط الفرس للشركة الوحش؛ الأرباح. ولتذهب فضيلة الحد من مشاعر الحسد والرقابة الذاتية إلى الجحيم.

 

التعليقات