أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

عن تصريحات د. محمد اشتية حول عملة رقمية فلسطينية

2019-09-24

كتب الصحفي المختص بالشأن الاقتصادي محمد خبيصة على صفحته على فيسبوك

بدأت السعودية والإمارات مطلع 2019 تنفيذ مدفوعاتهما المالية كمرحلة تجريبية من خلال عملتهما الرقمية الجديدة واسمها (عابر)، المدعومة من البنكين المركزيين.

أبسط مقومات تدشين العملة الرقمية، هو وجود بنك مركزي في كل بلد يرتكز على أصول احتياطية مطمئنة لكل متعامل بالعملة الرقمية، ووجود دولة وسيادة وسيطرة على الحدود والتجارة الخارجية، وموارد اقتصادية بعيدة عن المنح والجبايات.
تملك السعودية أصولا احتياطية بـ 503 مليارات دولار، بينما الإمارات 104 مليارات دولار، وعملتان مستقرتان مربوطتان بالدولار.
ليس لدى الفلسطينيين عملة، ولا حتى بنك مركزي كامل الصلاحيات، رغم جهود سلطة النقد منذ 2016 لتجهيز البنيتين التشريعية والتحتية، لكن ذلك لم يتم.. ولا حتى أصول احتياطية كافية (635 مليون دولار) هذا مبلغ فراطة.
موضوع السيادة الفلسطينية على الأرض والحدود والتجارة وتدفقات النقد، لا داعي الخوص فيه، إنه واضح للكل.
بعيدا عن العاطفة وقريبا من الواقع، وجود الشيكل والدولار في تعاملاتنا وفي ظل وضعنا الحالي هو مصلحة فلسطينية.. يعني ما عنا عملة اللي نخاف عليها تنزل أو تطلع، ومش أولوية يكون عنا احتياطي نقد أجنبي لإسنادها.
الأهم، بينما بدأت بلدان كثيرة توجهات للتخلي عن عملاتها خلال الفترة المقبلة، لأن الحفاظ على قيمتها أصبح مرهقا للدولة وأصولها، نعود نحن للوراء لتدشين عملتنا.
 

 

التعليقات