أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

وسائل التنقّل الشائعة في 3 عواصم آسيوية تضعها في مقدمة المدن الصديقة للبيئة.. كيف؟

2019-10-17

وكالات - قال تقرير لشركة كانتار لتحليل البيانات يصدر يوم الخميس إن ثلاث عواصم آسيوية هي طوكيو وبكين وسنغافورة تتصدر قائمة مدن العالم صديقة البيئة فيما يتعلق بوسائل التنقل فيها.

وجاء تصدر المدن الثلاث للقائمة لأن معظم سكانها يذهبون إلى أماكن عملهم إما سيراً على الأقدام أو باستخدام مواصلات عامة، بينما تستخدم أعداد قليلة نسبياً السيارات الخاصة في التنقل.

وقال رولف كولين المسؤول البارز في كانتار لرويترز عن الأشخاص الذين يتنقلون بين أعمالهم ومنازلهم في بكين "يستخدم شخص كل ثانية وسيلة مواصلات عامة للتوجه إلى عمله".

وسألت الدراسة 20 ألف شخص في 31 مدينة في أنحاء العالم بشأن انتقالهم من المنزل إلى العمل والعودة.

وجاءت أربع مدن أوروبية أيضا، هي لندن وكوبنهاجن وأمستردام وموسكو، ضمن أول عشر مدن في القائمة إلى جانب نيروبي وساو باولو. ولم تحتل أي مدينة في أمريكا الشمالية مكانة متقدمة في التصنيف.

واقتنصت لندن المرتبة الأولى في أوروبا بفضل شبكة قطارات السكك الحديدية العامة الواسعة بها، ودفعت الأعداد الكبيرة للسيارات التي تنطلق في ضواحي "عاصمتي الدراجات" أمستردام وكوبنهاجن المدينتين لمرتبة أدنى في القائمة.

وأوضح كولين أن هناك حاجة لتوسيع استخدام وسائل المواصلات العامة في المدن بأنحاء العالم من أجل المساعدة في إبعاد السيارات عن الشوارع وجعل الانتقال صديقاً للبيئة أكثر، خصوصاً في الضواحي.

ويُعد تقليص عدد السيارات عنصراً هاماً في خفض معدلات تلوث الهواء في المدن وتحسين مستوى جودة الحياة والصحة العامة لقاطنيها.

وقال مقرر حقوق الإنسان والبيئة في الأمم المتحدة إن تلوث الهواء يتسبب في الوفاة المبكرة لنحو سبعة ملايين شخص سنوياً، واصفاً الأمر بأنه "قضية خاصة بحقوق الإنسان" و "أزمة عالمية تتعلق بالصحة".

عن رويترز

التعليقات