أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

تحليل: قائمة مشتركة لفتح وحماس بالانتخابات تعني تكريس الواقع الحالي

2019-11-28

24FM- رآى الكاتب والمحلل السياسي د.علاء أبو عامر في حديث لـ 24FM أن التطورات في ملف اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، تعني أن الأمور "إجرائيا" تسير كما يراد لها، مضيفاً أن المشكلة حالياً تكمن بالتفاصيل، وبآلية إدارة هذه الانتخابات، ومن سيشرف عليها في قطاع غزة، لضمان نزاهة عملية الاقتراع، كونها أول تجربة انتخابية تتم في ظل وجود سلطتين.

واعتبر ابو عامر سعي حركة فتح لخوض انتخابات التشريعي في قائمة مشتركة مع حركة حماس، خطوة لا تبدو منطقية منطقية كونها تكرّس الواقع الحالي، وتعني عدم وجود انتخابات بمفهومها الفعلي بل حالة توافق نتيجتها معروفة مسبقاً.

وأشار أبو عامر إلى أن تشكيل قائمة مشتركة، يظهر تخوف من نتائج صناديق الاقتراع لدى حركة فتح كونها صاحبة الاقتراح الذي قد لأسباب قد تكون تخوفات من تكرار سيناريو انتخابات 2006، مضيفاً أن زيارة الرئيس محمود عباس إلى قطر، قد تأتي في هذا السياق وسط حديث عن استعداد الدوحة لدفع 25 مليون دولار لدعم العملية الانتخابية.

وأشار ابو عامر إلى أن مقترح تشكيل قائمة مشتركة طرح قديم نوقش داخل حركة فتح، وعرض على حماس أكثر من مرة، وتشكيلها يعني حصولها على قبول عربي ودولي يشكل مخرجاً للأزمة الفلسطينية، لكنّه مخرج "غير ديمقراطي" لعدم وجود جهة منافسة تحظى بفرصة حقيقية أمام صناديق الاقتراع.

واعتبر أبو عامر أن تشكيل قائمة مشتركة يفتح باب تساؤلات عديدة أهمها كيف ستعمل الحركتان سوياً ضمن قائمة وحدة تتجوزان فيها خلافات جوهرية ما زالت قائمة من جهة، وتكريس نفس الوجوه الموجودة حاليا في المشهد السياسي وعدم تجديد النظام السياسي الفلسطيني.

التعليقات