أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

المدعي العام يعتزم توجيه تهم غسل الأموال لمحامي نتانياهو

2019-12-05

24FM - وكالات - أعلن المدعي العام الإسرائيلي الخميس عزمه توجيه اتهام لمحامي رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو بغسل الأموال في صفقة شراء الغواصات من شركة تيسنكروب الألمانية.

وأشارت وزارة العدل في بيان إلى عزمها توجيه تهم بالفساد في هذا القضية إلى إثنين آخرين، أحدهما رجل أعمال كان ممثلا للشركة الألمانية، والثاني هو أحد المسؤولين السابقين في سلاح البحرية التابع لجيش الاحتلال.

وكان المدعي العام ماندلبليت قد وجه الشهر الماضي لنتانياهو لائحة اتّهام تتضمّن جرائم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا.

وأعلنت وزارة العدل عزمها إدانة عدة أشخاص بينهم محامي نتانياهو ديفيد شمرون ورجل الأعمال مايكل جانور والمسؤول البارز السابق في سلاح البحرية إليعازر ماروم في القضية المعروفة بـالملف 3000.

وحققت شرطة الاحتلال في شبهات فساد حول بيع ألمانيا للاحتلال غواصات عسكرية وقوارب صممها عملاق الصناعة الألمانية تيسنكروب بمبلغ إجمالي يقدر بحوالي ملياري دولار.

وكانت شرطة الاحتلال قد أعلنت في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 عن وجود أدلة كافية لتوجيه الاتهامات لعدد من المشتبه بهم بمن فيهم ديفيد شمرون محامي نتانياهو وقريبه.

وقالت الشرطة حينها أن نتانياهو غير متهم في هذا الملف، لكن تم استجوابه كشاهد.

وأصبح نتانياهو عقب توجيه لائحة الاتهام بحقه، أوّل رئيس للحكومة في تاريخ الاحتلال يُتّهم بالفساد خلال فترة حكمه، وهي الأطول لرئيس وزراء منذ قيام الدولة.

وأعلن نتانياهو أنّه باق في منصبه، معتبرًا أنّ الاتّهامات الموجّهة إليه "ملفقة" وذات "خلفيّة سياسيّة"، واصفًا ما حدث بأنّه "انقلاب".

ويبدو أن الاتهامات هذه ستكون سلاحا يستخدمه منافسو نتانياهو ضده.

ولطالما اتهم رئيس التحالف الوسطي "ازرق أبيض" بيني غانتس خصمه الرئيسي نتانياهو بالتورط في ملف الغواصات.

لكن نتانياهو أنكر هذه الاتهامات.

ويتمتّع نتانياهو بالحصانة كونه نائبًا في الكنيست.

غير أنّه سيضطرّ إلى الاستقالة إذا أدين واستنفد كلّ وسائل الطعن في نهاية المطاف، وهو أمر يمكن أن يستغرق سنوات.

ولا يُلزم القانون نتانياهو بالاستقالة، لكنّه سيصبح في هذه الحالة أوّل رئيس حكومة في تاريخ الدولة العبريّة يُواجه دعوى من هذا النوع.

التعليقات