أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

الذعر سيّد الموقف في شمال موزمبيق حيث تتصاعد هجمات الإسلاميين

2020-02-20

24FM - وكالات - تشيع الهجمات المتصاعدة في الآونة الأخيرة في شمال موزمبيق الذي يشهد تمرداً إسلامياً منذ تشرين الأول/اكتوبر 2017، الذعر بين السكان وشركات الغاز المتعددة الجنسية والتي باتت تطالب بتعزيزات عسكرية، فضلاً عن الشرطة التي يعتريها "الهلع" بسبب نقص المعدّات.

ومنذ عامين ونصف عام، تنشط جماعة إسلامية غامضة في مقاطعة كابو دلغادو ذات الغالبية المسلمة. ويقوم المتمردون بحرق القرى، قطع رؤوس المدنيين والاستيلاء على العربات العسكرية.

وأسفرت أعمال العنف عن مقتل 700 شخص بحسب "أطباء بلا حدود" التي تعدّ واحدة من المنظمات غير الحكومية القليلة في تلك المنطقة. كما أنّها أدت إلى نزوح ما لا يقل عن مئة الف شخص، بحسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وكان المتحدث باسم المفوضية أندريه ماهيسيتش أعلن بداية شباط/فبراير أنّ "الأشهر الماضية شهدت تصاعدا هائلا في (أعداد) الهجمات الوحشية التي تقوم بها مجموعات مسلحة".

واضاف أنّ "الاسابيع الأخيرة اتصفت بكونها أكثر الفترات غير المستقرة" منذ تشرين الأول/اكتوبر 2017، لافتا إلى انّ "الهجمات تمتد حالياً نحو مناطق في جنوب كابو دلغادو، مجبرة السكان على الفرار باتجاه (مدينة) بيمبا".

وبحسب المصدر نفسه، فإنّ واحدا من بين آخر الهجمات وقع على بعد نحو 100 كلم من بيمبا، المدينة التي تضم نحو 200 ألف نسمة.

ويوضح ماهيسيتش أنّ المدنيين يدفعون الثمن غالياً، إذ إنّهم يفرّون "باتجاهات كثيرة، بينها جزر صغيرة، يفتقدون فيها للمآوي". ويقول إنّ "غالبيتهم يتركون كل شيء خلفهم إذ لا وقت لديهم لنقل أشيائهم والغذاء أو حتى الوثائق الشخصية".

وتتحدث منظمة اطباء بلا حدود عن "طوابير من الناس السائرين على الطرقات الرئيسة في وقت تحترق قراهم"، لافتة إلى أنّه من الشائع العثور في مدينة ماكوميا (شمال) على أربع أسر تعيش تحت سقف واحد.

- شركات الغاز قلقة -

يقول مدرّس محلي لفرانس برس إنّ "الجميع مذعورون"، مضيفاً أنّ "الكثير من الاطفال لا يذهبون إلى مدارسهم لأنّ ذويهم يمنعونهم من مغادرة المنزل" خشية التعرّض لهجوم في الطريق.

ويضيف عامل في محطة وقود في ماكوميا أنّ "الناس ينامون في الغابات" خشية تعرّض قراهم لهجمات.

وخلال الأسبوع الماضي، عقد رئيس موزمبيق فيليب نيوسي جلسة مجلس الوزراء في بيمبا حيث اتهم "أجانب" بتأجيج هذه "الحرب".

ومنذ حزيران/يونيو، تبنى تنظيم الدولة الإسلامية العديد من الهجمات الدموية في كابو دلغادو، من دون بروز أدلة ملموسة تؤكد تقديمه الدعم اللوجستي.

ويشير راين كمينغز، الخبير في المكتب الاستشاري "سيغنال ريسك"، إلى أنّ الإسلاميين نفذوا حديثاً هجمات على القوات الأمنية ومنشآتها. ويعتبر أنّ هذا الواقع ينذر ب"تطور آلية عمل" المعتدين، ما "يثير قلق الشركات المتعددة الجنسية" الموجودة في المنطقة لاستغلال احتيطات الغاز الهائلة في أعماق البحر.

وفي تصريح أخير، أقرّ وزير الدفاع جايمي نيتو بأنّ تلك الشركات "طالبت بزيادة عدد الجنود" قرب المنشآت قيد الإنشاء.

وقال "نضمن سلامة المشاريع (...) لدينا ما يكفي من العناصر لضمان النظام العام".

غير أنّ العديد من الشهادات التي جمعتها فرانس برس من عناصر قوات الأمن تشير إلى نقص في الموارد.

- تدمير جسرين -

ويشير شرطي إلى أنّه "في ماكوميا، كلنا نعيش في هلع. نترقب هجوم الجهاديين على المدينة في كل لحظة". ويضيف "نفتقر الى المعدات" للرد، "والقلق يهيمن على ليالينا".

ويقول شرطي من الوحدة المكلّفة العمليات الخاصة والمنتشرة عند الخطوط الأمامية، "لا نملك وسائل اعتراض الاتصالات". ويلفت إلى انّه عند وقوع هجوم "لا نتصدى بشكل فوري" خشية أن نكون "أقل عدداً".

وتؤدي أيضاً عمليات الفرار من الخدمة إلى إضعاف القوات الأمنية. وفي العاصمة مابوتو، يقول لفرانس برس مسؤول في الشرطة "الكثير من الشبان (...) يفرّون حين يرسلون إلى كابو دلغادو".

ويلخص المشهد قائلاً "تشوبه الفوضى، فالجهاديون يطاردون ويهاجمون القوات الحكومية وليس العكس".

ويتزامن تصاعد الهجمات مع موسم الأمطار التي تؤثر سلباً على انشطة لوجستية تقوم بها القوات المحلية المدعومة سراً من مرتزقة روس.

ويوضح محلل عسكري أنّ جسرين هدما أخيراً، ما قطع الطريق الرابط بين بيمبا وشمال كابو دلغادو.

ويضيف أنّ الجهاديين المختبئين في الغابات "يصعّبون تحرّك القوات (...) ويهاجمون حين يشاؤون".

المصدر: ا ف ب 

التعليقات