أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

مستثمرون يعفون المستأجرين من الدفع وآخرون يطالبونهم بالسّداد سلفاً

2020-04-09

24FM - سارة أبو الرب - بادر عدد من أصحاب العقارات بإعفاء المستأجرين من الإجارات أو تخفيضها عليهم في ظل أزمة كورونا، التي بدأت في فلسطين في شهر آذار.

وأعفى المواطن محمد الحدرب المستأجرين لديه من إجار شهر نيسان في الإسكان الذي يمتلكه في محافظة طولكرم. وقال الحدرب: "هذا ما أقدر عليه للمساعدة في هذه الظروف. بعض المستأجرين عمال وهم متعطلون لذلك لم يعطوني موعداً للدفع. خيرتهم بين إعفائهم هذا الشهر أو في رمضان". ويمتلك الحدرب ست شقق يؤجر الواحدة منها بـ 900 شيقل وثلاثة مخازن يؤجر الواحد منها بألفي شيقل. وختم الحدرب بقوله: "علينا أن نعالج الوضع الحالي ونفكّر لاحقاً بالخطوات القادمة في حال استمرار الأحوال على ما هي عليه".

وقال عمار حماد: "كنت أسكن في شقة، الآن أصدقائي يسكنون بها وأنا على تواصل مع صاحبها، الذي أكد لي أنه لن يطالبهم بالإجار طالما استمر هذا الوضع. كما أنه أخبرني بأنه بعد انتهاء الأزمة وعودة الحياة لطبيعتها سنوزّع الإجار على الأشهر المقبلة وسيخفّض من قيمة الإجار تسهيلاً لهم". وتابع حمّآد: "البعض متفهّمون وآخرون لا يهمّمون ما يحدث في البلد أو أوضاع الناس".

واستأجرت نادية (اسم مستعار) غرفة في سكن للطالبات في بلدة بيرزيت بداية آذار مقابل 500 شيكل. وبعد بدء الحجر عادت كغيرها من الطلبة إلى بيوت أهاليهم. وأوضحت نادية: "لم أكن قادرة على العودة للسكن لأخذ أغراضي عندما أعلنت حالة الطوارئ، فطلبنا منه أن بإمكانه تأجير السكن لأنني لن أكون قادرة على العودة إليه، فطالبني بدفع إجار شهري آذار ونيسان وشهر أيار في حال تأخرت بأخذ أغراضي عن تاريخ 25 نيسان. نحن غير قادرون على الذهاب إلى سكناتنا ولسنا قادرين على دفع هذه المبالغ".

أما عدي مقبل، فقال إنه لا يملك المال لدفع الإجار. علماً أن صاحب سكنه لم يتواصل معه حتى اللحظة، لأنه اعتاد الدفع في العاشر من كل شهر. وقال أحمد زيد: "صاحب رأسالمال لا يهمّه، المسؤوليّة تقع على قوّة المستأجر. أنا تحدثت مع المالك وطلبت تقسيم الإجار بواقع مئة دولار تضاف كل شهر بعد انتهاء الأزمة".

العونة تاريخياً

يقول الباحث في التراث حمزة عقرباوي، إن الأزمات تكشف عن معادن الشعوب، وعاش الفلسطيني على مدار مئة عام أزمات عديدة أظهرت تضامن المجتمع بما يعرف بـ "العونة". وهي شكل من أشكال التضامن الفكري والمادي والمعنوي بين أفراد المجتمع إسهاماً منهم في جَدْل نسيج اجتماعي، يبني مجتمعاً قوياً ومتماسكاً، مُعززةً الشعور بالانتماء للمجموع (عائلة/ قرية/ أمة)، وذلك طواعية وبمبادرة ذاتية دون انتظار المقابل المادي، وتكون غالباً في المجالات الاجتماعية والسياسية والثقافية والنضالي

فمثلاً في ثورة عام 1936 بادر المواطنون لإغاثة القرى المنكوبة والتبرع للأحياء المتعرضة للهدم، وحسمت "الفزعات" الكثير من المواجهات، ومن ذلك فك الطوق عن القائد فوزي القاوقجي أثناء انسحابه من الأغوار وما أحدثه تناقل هذا الانتصار من صدى في نفوس الناس. يضيف حمزة: "في الانتفاضة الأولى تشكلت لجان الأحياء لخدمة المجتمع وتبني قضاياه وإغاثته، إذ وفرت بيوتا لمن أغلقت بيوتهم بقرارات عسكرية وتم سداد الديون وتسيير الأعمال لأصحابها المعتقلين، مثل المساعدة في الحصيدة وقطف الزيتون". ومن هذه اللجان تشكلت الجمعيات الخيرية مثل جمعية الزكاة.

وفي الوقت الحالي، ظهرت مبادرات لإغاثة المحتاجين في القرى والبلدات، منها في بلدة عقربا جنوب نابلس، حيث جمع المواطنون مليون شيقل وفي بيت فوريك شرق نابلس جمعوا حوالي نصف مليون شيقل وفي بيتا جنوب نابلس حوالي مئتي ألف شيقل. كما قدم أحد المزارعين من قرية الجفتلك في الأغوار الشمالية سيارة محملة بالخضراوات وقدّم تاجر آخر ملابس بقيمة 70 ألف شيقل. ويتم ذلك تحت إشراف لجان البلديات أو لجان مستقلة من وجهاء المدينة وشبابها الناشطين اجتماعيا، وكل ذلك بهدف "تحقيق فكرة النجاة الجماعية وليست الفردية" بحسب عقرباوي.

وتضم القصص والحكايات المروية نماذج عن العونة مثل: (من عاونا عاوناه.. من عاونا الله عانه) و(الجار بالجار والكل بالله) و(زرعت الزرع وقلت بوخير.. جزاكم يا العونة كل خير.. بينتوا العدو من لصحاب).

 

 

التعليقات