أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

الكَمامَة ليست وَرديّة

2020-04-12

خاص 24FM- زاوية حوض نعنع، يكتبها نادر صالحة

 من مخلفات أزمة الفيروس، تضخم مخلفات قفازات اللاتيكس المستخدمة في اجراءات الوقاية العالمية والتباعد الاجتماعي. مادة اللاتيكس هذه لا يمكن إعادة تدويرها وعصيةٌ على التحلل الطبيعي بالإضافة للاحتمالية العالية لتلوثها بفيروسات أو بكتيريا قاتلة ما يعرض عمال النظافة لمخاطر شديدة عندما يتم التخلص منها بعدم مسؤولية في الشوارع وعلى جوانب الطرقات والأماكن العامة بما يعكس أنانية تُغَلب السلامة الفردية على السلامة المجتمعية.
في مشهدية الفيروس الاجتياحية، لون قفازات اللاتيكس والكمامات لا يخلو من دلالة كما كافة الإشارات اللونية في منظومة التواصل البصرية. أولاً، القفازات والكمامات مرتبطة بمهمة خاصة ذات طابع خطر ومثير، وهذا أتاح الفرصة لمعظم سكان الكوكب لخوض هذه التجربة بارتدائهما سواء دعت الحاجة لذلك أم لا.
الأزرق الفاتح طبي، الأبيض للمختبرات، الأزرق الغامق متعدد الدلالات، البيج للمطبخ، الأسود للأمن والمهمات الخاصة. معظم القفازات والكمامات اليوم بلون المرحلة الوبائية، "الأزرق الطبي". قد تلحظون "تلويناً" في لون القفازات للشخص الواحد، اليمنى لون واليسرى لونٌ آخر، هذا لم أفهمه. هذا ينسحب أيضاً على لون الكمامات التي أصبح بعضها يحاكي تقليعات الموضة بألوان ونقشات وتصاميم عصرية مراعية للنوع الاجتماعي. 
قد يقول قائل: هل الموضوع متعلق بالاطلالة الاستباقية لوزيرة الصحة بكمامتها المتفائلة الوردية! لا ليس كذلك. مع أن لون كمامة الوزيرة ملفت ومثيرٌ للانتباه. افتقد مهارة تحديد مسميات الألوان، إن كان زهري أم وردي؟
 
لفتني أن المسؤول الإعلامي لإدارة الأزمة أ. ابراهيم ملحم لا يرتدي قفازات 
اللاتيكس أو كمامة أي لون خلال إطلالاته الصباحية والمسائية، أو في أي صورة له تحت الهواء طيلة فترة إدارته الإعلامية الناجعة للأزمة. وهذا ليس للحد من تلوث البيئة، بل للحد من انبعاثات القلق والتوتر في أجواء مُتَرقِبة. هذا بروتوكول تواصلي برمزية لها دلالاتها لبث طاقة طُمأنينة واعتيادية في سياق أزموي ومتأزم. المراسلون عموماً وعلى مختلف الشاشات تغويهم الأجواء الحربية، ويصرون على تقديم تقاريرهم بالكمامة.
غير أن ملحم وعلى غير العادة، لم يخرج صباح اليوم لا بكمامة ولا بدونها! ولعل المانع خير. 
ولا أظن امتناعه عن الظهور  صباح اليوم عدم امتلاكه كمامة وردية. لا أظن.

 

التعليقات