أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

من البيرة إلى غزة تكية سيدي شيبان توزع الخير في ظل الجائحة

2020-05-20

 

24FM- قال أحد القائمين على تكّية سيدي شيبان في مدينة البيرة أحمد أبو العم إنهم يسعون دائما في التكّية على مساعدة الفئات المهمشة في مختلف مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة، وتعتمد التكّية على أعمال تطوعية بحتة، فهدفها تعزيز روح التكافل ما بين أفراد محافظة رام الله والبيرة، ويحرص أبناء المدينة المغتربين على تقديم المساعدة لها دائما.

وأضاف أبو العم أن أنشطة التكية لا تقتصر على تقديم وجبات الطعام والطرود الغذائية فقط، بل تحاول الوصول إلى العائلات التي تحتاج بيوتها إلى ترميم أو علاج ومساعدتها، وكذلك يتم إعداد افطارات رمضانية في قطاع غزة بتبرع من شخص ما، ويعمل المطبخ على إعداد الطعام وتوزيعه.

 رمضان هذا العام جاء مختلفاً في ظل جائحة كورونا ولكن مطبخ التكّية يعمل 24 ساعة ويتم توزيع الوجبات من خلال السيارات بعد التنسيق مع رئيس البلدية او القرية، فيتم يومياً استهداف بلدة أو قرية ما.

وأشار أبو العم إلى أن التكّية ومنذ تأسيسها تحرص على التواجد في التجمعات والأماكن الدينية مثل المشاركة في موسم النبي موسى في شهر نيسان من كل عام وتوزيع الطعام على جميع الزوار بدون استثناء، "ولكن بسبب أزمة كورونا لم نتمكن من ذلك هذا العام".

ويذكر أن التكيّة  سميت بهذا الاسم نظراً لمقام الولي الصالح سيدي شيبان الكائن في مدينة البيرة والمقام منذ 700 عام، والذي اعتاد وفقاً للروايات التاريخية تعليم الناس القراءة والكتابة، وتقديم العلاج, مضيفاً أبو العم " أنه كان يوجد بعض المعتقدات كالذبح عند المقام وتقديم الخير لأنه مباركاً، فجاءت التسمية من هذا المنطلق حتى يتبادر إلى أذهان الناس الخير، فهنالك بعد تاريخي واجتماعي لتعزيز هذه القيم".

**صورة لمقام الولي الصالح سيدي شيبان

                    

 

 

التعليقات