أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

ليتني لم أزر آيا صوفيا يوماً !

2020-07-14

24FM - بقلم رند عبده

ليتني لم أزر آيا صوفيا يوماً ، ولم تطأ قدماي أرضها ، فبعد انتظار طويل لشراء التذاكر ، وانتظار اخرعلى باب المتحف لدخوله ، لا أنكر انني فكرت ملياً خلاله أن أنسحب وأكمل سياحتي في مكان آخر يكون أقل ازدحاماً ، لكن فخامة المبنى وجماله من الخارج زاد فضولي لاكتشاف باطنه .

كنت قد سمعت كثيراً من الاهل والاصدقاء عن جمال المتحف وروعة بناءه ، لكن أيَاً منهم لم يحدثني عن المشاعر الجياشه التي تأسرك فور دخوله، فما أن تخطوا اولى خطواتك في المتحف حتى تقف مندهشاً من روعة البناء وفن العماره وتذهل من جمال التفاصيل رغم تناقضها، فهنا آيات من القرآن وهناك أيقونات للسيد المسيح ومريم العذراء عليها السلام . فتقف حائرا !! اتكمل زيارتك سائحا بين معالم المكان ؟؟ّ!! أم تركع خاشعا مصليا وداعيا لرب السماء، أتبدأ بالفاتحه وآيات القران التي تملا المكان ؟؟ أم تصلي " أبانا الذي في السماوات " وترتل للعذراء مريم القابعه كالنجمة بين آيات القران ؟؟ّ

غريب هو الشعور الذي يسكنك بل ويستوطنك في حضرة المتحف ، سكون داخلي عميق، خشوع وتقوى يحملك الى قلب كنيسه القيامه او المسجد الاقصى ، تنتابك رغبة شديدة للصلاه مهما كانت ديانتك ، تشعر براحة نفسيه وسلام داخلي ، وكأنه متحف يحثك للتسامح والتوافق الديني.
لن أخوض في تاريخ المتحف القديم ، وكيف تحول من كاتيدرائيه للروم الارثوذكس الى مسجد ثم متحف ،ولا مذابح الارمن والسريان اوالاشوريين والكلدان وغيرهم في ذلك الزمان ، ولا يهمني ان باع الاساقفة الكنيسه حقا آنذاك ، أم تم الاستيلاء عليها بالقوة وتحويلها لجامع ، ما يؤلمني فعلا اننا خسرنا مكانا مليء بتاريخ عريق ، وتسامح ديني نادر المثيل .
بلعبة سياسية قذره _والمصفقون لها كثر _ يتحول المتحف الى جامع ، يمنع دخوله الا للصلاه فقط ، وكأن تركيا ينقصها جوامع ومآذن اوأن العالم أجمع تنقصه الكنائس . ألا ليتكم ملأتوا المتحف بآيات التسامح وتقبل الاخر من القرآن والانجيل ، ليتكم حفرتم على بابه ان الله محبه ، واننا جميعا ابناء اله واحد نعبده ونصلي له وان تعددت الاديان ، وتركتكم سياستكم البغيضه بعيدة عن جمال المكان وعراقته .... ويا ليتني لم أزر آيا صوفيا يوماً.
 

التعليقات