أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

معسكر حفتر يصعّد كلاميا على خلفية التوتر بين القاهرة وأنقرة في ليبيا

2020-07-14

24FM - وكالات - يمارس معسكر المشير خليفة حفتر التصعيد الكلامي بعد فشل حملته العسكرية على العاصمة الليبية، مع تأكيده الثلاثاء تأييده لتدخل عسكري مصري بمواجهة النفوذ المتزايد لأنقرة التي تدعم حكومة الوفاق الوطني.

وتشهد ليبيا التي تملك أكبر احتياطي نفط في إفريقيا نزاعاً بين سلطتين: حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة ومقرّها طرابلس والمشير خليفة حفتر الذي يسيطر على شرق البلاد وجزء من جنوبها والمدعوم من البرلمان المنتخب ومقرّه طبرق.

والأطراف كثر في النزاع الليبي فمن جهة تدعم روسيا ومصر والإمارات العربية المتحدة، المشير حفتر، ومن جهة أخرى تدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة.

ومنيت قوات حفتر بهزائم كبيرة في شرق ليبيا، بعدما حاولت التمدّد غرباً والاستيلاء على العاصمة طرابلس التي تسيطر عليها حكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتّحدة.

واخفق هجوم حفتر على طرابلس الذي استمر 14 شهراً بعد أن ألقت تركيا خلال الأشهر الأخيرة بثقلها العسكري خلف حكومة الوفاق الوطني.

وبمساندة أنقرة، حقّقت حكومة طرابلس انتصارات عسكرية وأجبرت قوات حفتر على الانسحاب إلى سرت، المدخل الرئيسي لآبار النفط في شرق ليبيا، لتشكل المدينة وهي مسقط الزعيم الراحل معمر القذافي مجدداً محور النزاع بين السلطتين المتنافستين.

- "المحتل" التركي -

ومساء الإثنين، أعلن مجلس النواب الليبي المؤيّد لحفتر، أنّه أجاز لمصر التدخّل عسكرياً في ليبيا "لحماية الأمن القومي" للبلدين، مشدّداً على أهمية تضافر جهودهما من أجل "دحر المُحتلّ الغازي" التّركي.

وقال البرلمان ومقرّه طبرق (شرق) في بيان إنّ "للقوات المسلّحة المصرية حق التدخّل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري إذا رأت أنّ هناك خطراً داهماً وشيكاً يطال أمن بلدينا".

ودعا البيان إلى "تضافر الجهود بين الشقيقتين ليبيا ومصر بما يضمن دحر المُحتلّ الغازي ويحفظ أمننا القومي المشترك ويُحقّق الأمن والاستقرار في بلادنا والمنطقة".

وذكّر البرلمان في بيانه بما "تمثّله جمهورية مصر العربية من عمق إستراتيجي لليبيا على كافة الأصعدة، الأمنية والاقتصادية والاجتماعية على مرّ التاريخ، وبما تمثّله المخاطر الناجمة عن الاحتلال التركي من تهديد مباشر لبلادنا ودول الجوار، وفي مقدمتها الشقيقة" مصر.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حذّر في 20 حزيران/يونيو من أنّ تقدّم القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني التي تسيطر على طرابلس والمدعومة من تركيا نحو الشرق سيدفع بلاده الى التدخّل العسكري المباشر في ليبيا.

وقال في كلمة عقب تفقده وحدات الجيش المصري في المنطقة العسكرية الغربية في كلمة بثها التلفزيون المصري "إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت أو الجفرة فهذا بالنسبة لنا خط أحمر".

والسبت نفّذ الجيش المصري مناورة عسكرية باسم "حسم 2020"، ضمّت تشكيلات من القوات البحرية والجوية والخاصة، في المناطق الحدودية الغربية بين مصر وليبيا.

وقال الجيش المصري في بيان نشره المتحدث باسمه العميد تامر الرفاعي على صفحته "تأتي هذه المناورة على الاتجاه الاستراتيجي الغربي نظراً لما تمر به المنطقة من متغيرات حادة وسريعة".

وفي حين اعتبرت حكومة الوفاق ما أعلنه السيسي بمثابة "إعلان حرب"، أعربت السعودية والإمارات والبحرين والمملكة الأردنية عن تأييدها له.

- "طبول الحرب" -

والثلاثاء، حذّرت الإمارات على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية انور قرقاش من "طبول الحرب التي تقرع" من قبل حكومة والوفاق حول سرت، معتبرا انها "تهدد بتطور جسيم وتبعات إنسانية وسياسية خطيرة".

ودعا في تغريدة إلى "الوقف الفوري لإطلاق النار وتغليب الحكمة، والدخول في حوار بين الأطراف الليبية وضمن مرجعيات دولية واضحة، وتجاهل التحريض الإقليمي وغاياته".

وكان قرقاش دعا مساء الاثنين إلى "عودة إنتاج النفط في ليبيا في أقرب وقت ممكن"، في ظل "ضمانات لمنع العائدات النفطية من إطالة وتأجيج الصراع".

والثلاثاء جاء في تغريدة أطلقها المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق العقيد محمد قنونو "نبشر كل الليبيين الشرفاء، أننا ماضون إلى مدننا المختطفة، ورفع الظلم عن أبنائها، وعودة مهجريها، وسنبسط سلطان الدولة الليبية على كامل ترابها وبحرها وسمائها".

واعتبر الباحث في معهد كلينغنديل في لاهاي جلال حرشاوي أن "النية السياسية لدى القاهرة بتدخل مصري ظاهر ورسمي تبقى ضعيفة"، مقللا من أهمية التصعيد الكلامي، ومؤكدا أن "مصر لديها مشاكل أخرى حاليا".

وتابع حرشاوي أن المرتزقة الروس والسوريين المنتمين لمجموعة فاغنر (مجموعة أمنية سرية خاصة، يعتقد أنها مقربة من بوتين) يشكلون العمود الفقري للمنظومة التي وضعت (من قبل المؤيدين لحفتر) لحماية سرت، بمساندة وثيقة من بعثة إماراتية تنشط بشكل كبير على الصعيد اللوجستي.

واعتبر حرشاوي أن حكومة الوفاق وإن أعلنت أنها جاهزة لاستعادة سرت "ليست حقا جاهزة" لأنه يتعين قبل ذلك "اجتياز حقل ألغام مضادة للأفراد غرب سرت".

المصدر: أ ف ب / فرانس 24

التعليقات