أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

المصري: الانتخابات وسيلة وليست غاية وهي جزء من الديمقراطية

2021-01-17

24FM- قال الكاتب والمحلل السياسي هاني المصري في حديثه مع إذاعة 24FM إن الانتخابات يجب أن تكون وسيلة وليست غاية وذلك لأنها جزء من الديمقراطية، ويجب أن يسبقها حكومة وحدة وطنية، والعمل على توفير مستلزماتها.

وأشار المصري إلى أن القلق من المرحلة المقبلة يفوق التفاؤل وذلك لأن المسارات لا تبشر بالخير لأنه يتم التركيز على موضوع الانتخابات وإهمال قضايا أخرى مهمة.

وبدوره الكاتب والمحل السياسي د. علاء أبو عامر قال إن انعدام الثقة بالفصائل الفلسطينية دفع باتجاه رواج الحديث بشكل أكبر عن تشكيل "قوائم مستقلين" مشيرا إلى أن فتح وحماس كأكبر فصيلين سياسيين في الساحة الفلسطينية فقدا رصيدهما الشعبي بفعل حالة الإنقسام.

ورآى أبو عامر أن توجه النتخب نحو "المستقلين" وارد جداً ويعتبر تصويتاً انتقامياً أو ما يعرف بتصويت المحاسبة وذلك كرد على تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في فلسطين.

ورجح أبو عامر أن تصل نسبة التصويت لصالح المستقلين إلى 20% لكنّ هذه النسبة لا تحمل معاها عناصر التغيير من طبيعة السلطة القائمة بل ستتجه بشكل أكبر إلى مسار تصحيحي يميل إلى دعم طرف ما يلائم مصالحه.

ومن الجدير بالذكر أن الرئيس محمود عباس أصدر الجمعة المنصرم مرسوما بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية فلسطينية لأول مرة منذ 15 عاما.

وبحسب المرسوم فإن الانتخابات العامة ستجري على ثلاث مراحل وبموجب المرسوم ستجرى الانتخابات التشريعية في 22 أيار المقبل والرئاسية في 31 تموز، على أن تعتبر نتائج انتخابات المجلس التشريعي المرحلة الأولى في تشكيل المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية. وسيتم استكمال انتخابات المجلس الوطني في 31 آب المقبل "وفق النظام الأساس لمنظمة التحرير الفلسطينية والتفاهمات الوطنية.
 

التعليقات