أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

عندما يشتاق طفلٌ إلى النوم

2021-04-05

24FM- هلا الزهيري- منذ العام 2000 اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي أكثر من 16000 طفل فلسطيني قاصر دون سن 18 عاماً، وأن أكثر من (85)% من هؤلاء تعرضوا لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب أو التنكيل الجسدي والنفسي على أيدي قوات الاحتلال و المحققين الإسرائيليين حسب بيان هيئة شؤون الأسرى والمحررين لمناسبة يوم الطفل الفلسطيني.

ومن ضمن هؤلاء؛ الأسير المحرر أحمد سراري الذي اعتقل  في تشرين الثاني من العام 2017 وهو في السادسة عشر من العمر.

يقول سراري لـ 24FM إنه ألقي أرضاً وتعرّض لضرب مبرح أثناء عمليّة اعتقاله، وخلال فترة التحقيق التي استمرت يومين ترك لساعات طويلة في ساحة خارجية وكان البرد قارساً وحرم من الأكل والشرب.

يقول سراري "كانت الدنيا برد كتير، كنت بردان، وتعرضت للضرب وصراخ المحققين".

بين عوفر والدامون

قضى سراري معظم فترة اعتقاله في سجن عوفر المقام غرب رام الله، ونجح هو وزملاؤه الأسرى في خلق أجواء يتعايشون خلالها مع ظروف السجن وقسوة السجان وغارات التفتيش المفاجئة في ساعات الفجر ومنعهم من النوم.

ونقلته سلطات الاحتلال مع باقي الأسرى الأشبال في الشهور الأخيرة من فترة حكمه إلى سجن الدامون المقام في أحراش الكرمل في حيفا.

الدامون سجن قديم جداً أقيم في عهد الانتداب البريطاني بارد ومتسخ ويفتقر لأبسط مقومات الحياة.

يقول سراري إن والدته كانت تصل إلى الدامون في موعد الزيارة متعبة جداً ومرة فقد والده الوعي من الضغط والتعب.

ورغم كل هذه الظروف القاسية على طفل بعمره إلا أن أحمد يعتبر عملية النقل من عوفر للدامون كانت أصعب من وجوده في هذين السجين.

تطلّب عملية نقله 24 ساعة كاملة في سيارة "البوسطة" أمضاها جالساً ومقيّداًعلى كرسي حديدي ومنع على مدار يوم كامل من الأكل أو استخدام الحمّام.

اشتقت للمقلوبة واشتقت أنام ع راحتي

كان سراري في مرحلة التدريب لنيل شهادة بعد التحاقه بمعهد قلنديا للتدريب المهني، لكن فترة الاعتقال جعلته يغيّر توجهه هذا إلى عمل آخر.

وفوّت أحداثاً كثيرة؛ منها زواج ابن عمّه، ورحلات لأصحابه كان يشعر بالقهر عندما يعرف عنها.

أشياء كثيرة تغيرت في حياة أحمد وفي شخصيته بعد هذا التجربة

لكنّه يعود طفلاً عندما يصف لحظة لقائه بأمه عندما تحرر قائلاً "لاقيتها بالدموع".

وعندما سألته عن الأشياء التي اشتاق لها أجاب: اشتقت للطبيخ، لمقلوبة أمي، واشتقت أنام.. أنام ع راحتي ما حدا يصحيني قلت لأهلي "خلّوني أنام".


 

التعليقات
حوض نعنع
محاكمة طفل جنين.. أس

محاكمة طفل جنين.. أسئلة وتداعيات

2020-07-24

خاص ب 24fm، زاوية حوض نعنع، يكتبها د. نادر صالحة