أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

غزّة: عندما نُداري الخوف!

2021-06-07

24FM -هلا الزهيري- أن تكوني صحفيّة متزوّجة من مسعف في قطاع غزة!

روان الكتري؛ صحفيٌّة متزوجة من المسعف أسامة سمور ولديهم 3 أطفال، تقول لـ 24FM إنها تجاوزت أثر عدوان 2014 بجلسات علاج نفسيّ، "كانت الحرب ثقيلةً وطويلةً، وتغطيةُ تفاصيلها لم يكن سهلاً".

في غزّة؛ حيث النّقاهة "حصارٌ مطبقٌ" بين الحروب!

وجدت روان نفسها مضطّرة لحمل أعباء عدوان جديد في 2021، وقلقٌ تقسّمه بين زوجها الغائب بحكم عمله، وعملها كصحفيّة، أطفالها الثلاثة، وجنينٌ رابعٌ في أحشائها!

 

عمر وبيته المحصّن 

تقول روان إنّها فقدت قدرتها على النوم مع بدء العدوان، وتمنّت لو بإمكانها أخذ أطفالها إلى كل مكان تضطّر للذهاب إليه، "القصف كان في كلّ مكان" والخوف في كلّ مكان، لكنّ ما يحدث لغيرك يهوّن عليك خوفك على حد تعبيرها.

أصيب ابنها الأصغر عمر "3 سنوات ونصف" بحالة خوفٍ وهلع جرّاء القصف المتواصل وصوت الصواريخ، وقرّر بناء "حصن" من وسائد المقاعد المخصصة لغرفة الجلوس في المنزل، أحاط بها نفسه وقال إنّه لن يخرج إلا عندما تنتهي الحرب.

تقول روان إنّ ابنها كان يأكل وينام ويقضي وقته في هذا الحصن الوهميّ الذي منحه شعوراً أنّ الصواريخ لا تطاله.

ولم يكن عمر يشعر بالهدوء والأمآن إلا عندما يكلّم والده عبر الهاتف، أو يتمكّن الأخير من العودة إلى البيت سريعاً للاطمئنان عليهم وطمأنتهم على نفسه!

نجحت روان مرّة بجعله يخرج من حصنه.

واشترط عليها أن ينام بجانب إحدى أخواته، تكوّموا جميعاً قرب بعضهم في ليلة شهدت قصفاً عنيفاً، وضربت إحدى الصواريخ منطقة مجاورة، جعلت البيت يهتزّ بهم، ومن شدّة خوفه رمى عمر بنفسه على صدر أمّه وظلّ متمسكاً بها حتى طلع النّهار.

 

الخوف أفقدها يوسف!

يمكن للأم أن تداري خوفها عن أطفالها، لكّن ثمن ذلك أفقدها جنينها المنتظر "يوسف".

ما أن انتهى القصف والخوف؛ حتى شعرت بآلام شديدة في بطنها ثم بدأت تنزف وعندما ذهبت إلى المشفى تبيّن أنها فقدت جنينها.

خرجت روان من غرفة الفحص ودخلت في نوبة بكاء، بينما زوجها يتحدّث مع الطبيب عن أمور أخرى مثل المسيرات في الضفة الغربية وآخر التطورات في القدس!

لماذا لم تقل شيئاً لقد فقدنا جنينا للتو!

تسأل روان زوجها أسامة باستغراب ليرد "احمدي الله أننا بخير".

وبعد انتهاء الحرب دخل أسامة في حالة صمت استمرت 3 أيام!

يذكر أن عدوان 2014 تسبب بـ 700 حالة إجهاض بسبب الأوضاع الصحية والنفسية للنساء للنساء الحوامل أثناء العدوان، بينما لم يصدر حتى اللحظة تفاصيل مماثلة حول عدوان 2021.

         

التعليقات