أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

نوار القطب: 'حلمي الأكبر أن أضع فلسطين على خارطة العالم العلمية'

2021-06-15

24FM-  رمز بشارات- عمل المرأة في مجال العلوم والبحث العلمي نادر جدا، ليس فقط في بلادنا وإنما على مستوى العالم، على الرغم من كل هذا التطور العلمي ووصولنا للقرن ٢١ إلا أنه ما زال انخراط النساء بهذا المجال تحديا وغالبا ما يتم الخلط بينهن وبين مساعدي البحث. فالوضع لم يختلف كثيرا عن أيام ماري كوري التي ظهرت فيه كأول عالمة بدايات القرن العشرين. 

وهنا في فلسطين نحظى بعالمات وباحثات يطمحن بالوصول ووضع فلسطين على خارطة العالم العلمية. نورا القطب واحدة منهن الذي تم استضافتها في  برنامج VIBESبالعربي مع مي أبو عصب حيث علقت على ذلك بأن اختيار المرء لطريق العلم تحدياً بحد ذاته، فأحيانا التجربة العلمية قد تحتاج لقضاء ساعات طويلة في المختبر والقراءة والمتابعة، فالعمل غير محدود بساعات عمل او توقعات واحتمالية الخطأ كبيرة والعالم يتقدم بسرعة، ويشكل تحد أكبر للمرأة والأم وقتا وجهدا. وأضافت؛ "لكنني أعتبر نفسي محظوظة بعائلة دعمتي بالاستمرار في مجالي الذي أحب وكذلك عائلة تدعم المساواة بين الرجل والمرأة، نحن نعيش في زمن أثبت أهمية البحث العلمي للإجابة على الكثير من الأسئلة وإنقاذ البشرية لذلك أطالب بضرورة إعطاء العالمات الفلسطينيات الفرصة."

وأشارت إلى أنها منذ صغرها تطمح لأن يكون لها بصمة في البحث العلمي، وتجاوزت نظرة الناس إليها عندما قررت التوجه لدراسة تخصص الأحياء بدلا من الطب!

وتابعت د.نوار القطب لـ 24FM إنه بعد إكمال دراستها في الخارج عادت لفلسطين لإكمال الزمالة ما بعد الدكتوارة في الأبحاث العلمية التي تتعلق بمرض السرطان ثم انضمت للعمل في الجامعة العربية الأمريكية، وبعدها بدأ تحد جديد وجدي مع تفشي فيروس كورونا، فايروس وجائحة اجتاحت كل العالم، أسئلة بحاجة لإجابة العلم عليها بعد تخبط العالم، "تحدي الوقت وتحدي وجود أطفالي في المنزل وخوفي عليهم أن أنقل إليهم الفايروس بسبب عملي في المختبر، وصلت لمفترق الطرق هو أن يكون لي بصمة في البحث العلمي أو أتخلى عن لقبي كباحثة المشاعر متضاربة".

وقبلت د.نوار القطب التحدي وحققت مع فريقها وبمساعدة وزارة الصحة الفلسطينية اكتشاف وجود طفرات جينية جديدة لفيروس كوفيد-١٩ حيث وضحت ذلك بقولها "ولكني أصريت على التجربة وتمكنا من اكتشاف سلالات جديدة لفيروس كورونا أنا وزملائي واستطعنا أن يكون لنا بصمة في الأبحاث الفلسطينية والعالمية".

وأضافت إلى أنه "منذ صغري قررت أني لا أريد العمل بوظيفة تقليدية بل بوظيفة تدفعني للتفكير خارج إطار معين وتساعدني أن أكون من المبادرين بمجال معين." وعن حلمها الأكبر أضافت؛ "حلمي الأكبر أن يصبح لدينا قاعدة بيانات لطفرات معينة موجود في فلسطين عند مرضى السرطان وأن أضع فلسطين على خارطة العالم العلمية".

 وعن مشاركتها في مؤتمر تديكس المرأة 2021 قالت د.نوار القطب إنها أعطتها الفرصة لتسرد قصتها للمرأة الفلسطينية والعالمية وهي "قصة ورسالة لكل امرأة تطمح للوصول للحلم وأن تكون أم نموذج لأطفالها، عليها أن تحدد وتختار دائما الأشخاص الداعمين لها حتى تستمر".

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي المرفق من مقابلة العالمة د.نورا القطب في برنامج VIBES بالعربي 

التعليقات