أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

المقاطعة الأكاديمية؛ الأهمية والآليات... المواجهة أم الانسحاب؟

2021-07-14

 

24FM- من وحي ما حصل في المؤتمر السنوي للمنظمة العالمية لعلم النفس السياسي ISPP؛ وإعلان مجموعة من الأكاديميين/ات الانسحاب من جلساتهم ومن المؤتمر؛ لأسباب تتعلق بوجود ملخصات لأوراق بحثية تعيد إنتاج الرواية الصهيونية في مؤتمر يتعلق بقضايا التهميش والاستعمار. المقاطعة الأكاديمية... المواجهة أم الانسحاب؟ في حوار مع الأكاديمية الدكتورة مي البزور المختصة بعلم النفس السياسي في برنامج VIBES بالعربي مع مي أبو عصب.
وحول انسحاب الأكاديميين من المؤتمر، علّقت البزور أن "دخول مجال الإنتاج العلمي الأكاديمي ليس قضية سهلة خاصة إذا كان الشخص ينتمي لمجموعة مهمشة بالتالي اختراق المجال يترتب عليه عقبات وصعوبات، ليس من السهل أن تقبل أوارق أي شخص في مؤتمرات علمية وليس من السهل أن يؤطر نفسه مع مجموعة، وعندما نتكلم عن قرار الانسحاب من المؤتمر فهو يعني إعلان موقف سياسي، وبالتالي كقرار فردي يمكن أن يكون له تبعات قد تصل إلى درجة إقصائه من مجاله". 
وتضيف البزور "معظم الأوراق المقبولة في المؤتمر تصف الوضع كأنه صراع بين مجموعتين دون وضع إطار الاحتلال، لذلك نحن دخلنا في عملية مفاوضات، وطالبنا المنظمة أن تنفي مسؤوليتها أو تعيد إنتاج الرواية في هذه الملخصات، ولكن لم يقبلوا شروطنا وطلباتنا وبالتالي فإن الانسحاب موقفاً بحد ذاته."  مشيرة إلى أن "المواجهة فعالة ولكن عندما تكون في بيئة غير داعمة من الأفضل الانسحاب".
وأضافت البزور"حاولنا كتابة ورقة موقف نسجل فيها اعتراضنا دون أن نتلقى اتهامات بمعاداة السامية، فالصوت المقموع بحاجة أن يثبت نفسه، ومعظم الردود التي وصلتنا كانت داعمة والبعض اعتذر لكونه كان جزءاً من إنتاج الرواية وبعد قراءة ورقة الموقف قدم اعتذراه".
وأشارت إلى أن الأحداث الأخيرة التي حصلت في معظم أنحاء فلسطين كانت داعمة للقضية الفلسطينية وداعمة لموقفنا فما حصل من استعادة للجمهور، ساعدنا جدا والتوقيت كان لصالحنا، وكون المؤتمر عقد إلكترونياً استطعنا استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لصالحنا مضيفةً "أنا سعيدة في هذا الإنجاز ولكن لا نعلم ماذا يحصل لاحقا، ونفكر بكتابة عريضة وجمع التوقيعات، وبدأنا حراكاً في هذا الإطار، فنحن لا نعلم رد الأكاديمين الصهاينة والمنظمة، ونفكر بعمل تجمع لعلماء النفس السياسي في الوطن العربي فنحن نعيش في معركة ولكن بطريقة أكاديمية.

مرفق أدناه ورقة الموقف وبيان مقاطعة المؤتمر 

 

                                                                                                                     

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي من مقابلة الأكاديمية د.مي البزور المختصة بعلم النفس السياسي في برنامج VIBES بالعربي مع مي أبو عصب.

التعليقات