أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

مستشفى المطلع… عزة وشموخ

2021-07-18

بقلم ميّة شلبي / كفري

24FM- قصر يحوي بين جنباته  صرخات وأنات... ليحيلها القائمون ابتسامة تنبع من الأعماق، فننسى ألما ألمَّ بنا،
إنه مستشفى المطلع
كثيرا ما تتجلى عبقرية المكان برائحة صنوبر بلادي، تتناغم وسط أنات وأنات، تتهادى بين أروقة تعيد حكايات الأمس بعبق زخم الحاضر، بناء اسطوري الأروقة، خلية نحل تعمل دون أن تلتقط أنفاسها، ترجّلت من سيارة صديقة اصطحبتني عبر الحاجز لأتمم فحوصات، كنت أعي جيدا نتائجها، تلاشى شعوري بالخوف أمام رهبة المكان، عندها شعرت بقدسية القدس، الَّتي لم أزرها منذ اثنتي عشرة سنة، أعاد لي المكان تاريخ  أزقتها، ورائحة توابلها، تخيلت لوهلة باب العامود والمواجهات على أشدّها، أيقنت أن القدس هي القضية، ففيها العراقة، وفيها أطباء بارعون يعملون في ذلك المبنى دون كلل أو ملل، تعلو وجوههم ابتسامة تخفي وراءها خوفا وألما على صرح مترامي الأطراف، لم أزره من قبل، لم أعد أشعر بخوف، مع علمي أنني أمام تجربة قاسية مؤلمة ثانية، لكني مستعدة لمواجهتها كما في المرة الأولى، الَّتي مرّ عليها واحد وعشرون عاما عليها، ولم يخطر ببالي عودتها ثانية.

دخلت من باب مستشفى المطلع ذلك القصر الأسطوري، وبدأت بإجراء الفحوصات اللازمة يرافقني طبيب تعلو وجهه ابتسامة، ملامحه تروي تلك العلاقة بينه وبين كل ِّمريض في الأروقة، كان يسلم على هذا ويسأل تلك عن أحوالها، يشعرك بإنسانية قلّ مثيلها، لن تجدها إلا عند شعب عانى ويعاني صابرا واثقا بإنسانية الإنسان.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد فلكي تشعر بهذا الشعور، لا بد من البحث عن إدارة واثقة قوية متفانية، تلمسها من أعلى رأس الهرم إلى أن تصل تلك القاعدة الفاعلة بكلِّ صدق وإخلاص.

ولا أنسى الجانب المهني لأطباء بارعين حقا، هم على دراية بكلِّ خطوة يخطونها، تشعرك أنك بين أيد أمينة، فلا يأخذك خوف، ومما لفت نظري أنهم يعملون كفريق واحد، يتناقشون ويستمعون لآراء كلِّ من مررت بهم، من أشعة وتخطيط، ومختبر، وكان لممرضي القسم دور في المتابعة، وتقديم كلّ ما يلزم من أجل بث روح السكينة والهدوء في نفس المريض.

كل هذا وذاك أجج حبي لك يا فلسطين أكثر، بقامات أبنائك الّذين صمدوا بين أروقة وأزقة، ليقوموا بدور قلَّ مثيله، تألمت أننا أضعنا البوصلة، وضللنا الطريق، لكن شعورا راودني ما دام هؤلاء بيننا، سنعود إلى درب طويناه، ليفرد جناحيه عاليا محلقا في سماء القدس، ويعدنا بنصر آت لا محالة، 

إن إنسانية الإنسان تكمن في عطاء لا ينضب، يمدنا بعزم وصلابة، بأبناء وطن حاضر في أعماق الأرض، ينبش في الصخر بسواعد أبنائه،

فهنيئا لنا بذلك الصرح المعطاء، وكلّ الشكر والتقدير للقائمين عليه من رأس الهرم وحتى القاعدة .

ولمن يسأل عني أنا بخير، متماسكة قوية بنفس من دعموني وأشرفوا عليَّ.

 

 

التعليقات