أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

مع دخول الخريف.. هل فعلا يصاب محبي الصيف بالاكتئاب؟

2021-09-20

24FM- هيا الريماوي- مع تغير الفصول وخاصة مع انتهاء فصل الصيف، يشعر بعضنا بحزن مفاجئ، وتغير بالمزاج بدون سبب واضح، ويصف الشخص حالته بجملة "شكلي مكتئب"، فماذا يحدث لنا عندما يتغير الفصل؟

يقول أستاذ علم النفس في جامعة بيرزيت لؤي فواضلة لـ 24FM، إن ما نشعر به ناتج عن "الاكتئاب الموسمي" وهو أحد أنواع الاكتئاب الذي يصيب بعض الأشخاص مع تغير فصول السنة، وخاصة مع انتهاء فصل الصيف وبدء فصل الخريف.

 أي أن "اكتئاب الخريف" ليس خرافة! بل هو الأكثر شيوعا بين الفصول.

ويعود ذلك إلى عدة أسباب أهمها؛ أن ساعات النهار تبدأ بالتقلص، ويقل تعرضنا لضوء الشمس، مما يقلل من إفراز هرمون السيروتونين (هرمون السعادة) الذي يربط مسار الخلايا المسؤولة عن التحكم بالمزاج. والسبب الآخر هو اختفاء اللون الأخضر بشكل تدريجي والذي من المعروف أنه يسبب السعادة والتفاؤل، يرافق ذلك مشهد تساقط أوراق الأشجار، والذي يعطي شعور بالحزن.

ويؤكد فواضلة أن الاكتئاب الموسمي يختلف تأثيره من شخص إلى آخر، فمحبو أجواء الشتاء لا يتعرضون لهذا النوع من الاكتئاب، بعكس محبي فصل الصيف الذين يعتبرون الأشد تأثرا، كما أن الإناث هن الأكثر عرضة للإصابة به باعتبارهن الأكثر عاطفة، بالإضافة إلى أنه يؤثر بفئة الشباب خاصة من (20-40 عاما) أكثر من غيرهم بسبب قلة الأنشطة التي يمارسوها بفصل الشتاء.

 

ما هي أعراض الاكتئاب الموسمي، وهل يستدعي اللجوء إلى مختص؟

الشعور بالحزن بدون سبب واضح، سرعة الانفعال، العصبية الزائدة، فقدان المتعة بأنشطة كانت مصدر للسعادة سابقا، الشعور باليأس والذنب، فقدان الطاقة والشعور الدائم بالارهاق، بالإضافة إلى زيادة ساعات النوم بشكل كبير، وتناول النشويات بكثرة أو فقدان الشهية، هم الأعراض الأكثر شيوعا للاكتئاب الموسمي.

 ويؤكد فواضلة أن المصاب بهذا النوع من الاكتئاب يستطيع التغلب على هذه الأعراض من خلال التواصل مع العائلة والأصدقاء، والمشاركة في الأنشطة الاجتماعية، خاصة الأنشطة المعتاد الشخص على ممارستها في الصيف، وعادة ما ينتهي الاكتئاب بمجرد انتهاء فصل الشتاء وانتقالنا إلى الربيع.

لكن إذا رافق الاكتئاب الموسمي ظروف أخرى، مثل فقدان شخص عزيز، أو المرور بظروف اقتصادية صعبة، أو وجود ظروف اجتماعية قاهرة، فإن الحالة في الأغلب ستتطور من اكتئاب موسمي إلى اكتئاب عام، يستدعي اللجوء إلى طبيب نفسي.

التعليقات