أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

سماح جبر: أعمل على تشكيل شبكة عالمية من مهنيين مؤيدين لعلم النفس التحرري


2019-11-10 16:04:40

24FM - سارة أبو الرب - ضيفة هذه الحلقة الطبيبة والمعالجة النفسية الكاتبة المقدسية الفلسطينية سماح جبر من مواليد القدس. درست سماح في أول دفعة خرجتها كلية الطب بجامعة القدس. وبعد أيام قليلة من إتمامها الامتياز حصلت على بعثة للتخصص في الطب النفسي في فرنسا، حيث حازت على شهادة في الطب النفسي العام وشهادة دبلوم متخصص في الطب النفسي للأطفال في نفس الوقت.

"لدي رغبة قديمة في الطب النفسي، لأن والدي أستاذ جامعي في علم النفس التربوي وكنت أقرأ من مكتبته الزاخرة منذ الصغر"، تقول سماح التي جمعت بين حب الكتابة والطب النفسي، "لأن الأخير يتطلب الكثير من الفكر المجرد والمعرفة العامة خارج الطب"، بحسب رأيها. وتتابع سماح: "الطبيب النفسي الجيد يجب يكون مطلعاً على الأديان والثقافات المختلفة وحساس لسماع قصص الناس ويأخذ تجاربهم على محمل الجد".

تتابع سماح كل ما يجد في مجال عملها وبحثها، "تخصصي محيط يعتمد على مقدرتنا على السباحة. لذلك أقرأ يوميا عن مجالنا وبشغف"، تعلق. ويتركز عملها على تحليل أسباب الأعراض من ناحية نفسية، لأنها تؤمن أنه "كلما فهمنا الإنسان وهو فهم نفسه أكثر احتجنا دواء أقل". وتسعى لأن يقوم العلاج على إنضاج الشخصية ونقل الإنسان من مرحلة نفسية صعبة إلى مرحلة أكثر توازناً".

وتبحث سماح في القوى التي تؤثر على التكون النفسي للإنسان، مثل قوى السلطة والاستعمار والمبنية على النوع الاجتماعي وغيرها. وهي بذلك تعارض التيار السائد في طب النفس الذي يقول إنه يجب أن يكون محايداً بغض النظر عن أي اعتبارات سياسية، إلا أنها تستشهد بما كتبه فلاسفة في طب النفس أمثال الطبيب فرانز فانون، وهو أول من أعطى تشريعاً لأثر القوى على النفس البشرية، بحسب سماح."أقدم رأيي برزمة علمية قوية. لا يمكن دحض خلفيتي العلمية الثقيلة وكتابتي العلمية لمجرد أن لدي آراء سياسية"، تتابع سماح. وتعمل سماح على تشكيل شبكة واسعة من مهنيي علم النفس الذين يؤيدون ما أسمته علم النفسي التحرري.

وبموجب عملها رئيسة لوحدة الصحة النفسية في وزارة الصحة الفلسطينية منذ عام 2016، تعمل سماح على تطوير الخطة الوطنية للصحة النفسية والخطة الوطنية للحد والوقاية من الانتحار، وتركز على الاهتمام بالصحة النفسية للأطفال، لقلة وجود المختصين بالطب النفسي للأطفال، وعدم وجود أماكن ليستشفي بها من يعانون من نوبة ذهان أو اكتئاب أو غيره وخاصة من فئة المراهقين. "نركز كذلك على تشكيل رد نفسي مناسب للعنف المبني على النوع الاجتماعي"، تقول سماح.

لسماح كتاب بعنوان "ما وراء الجبهات"، الذي يرمز إلى جبهة الحرب وما وراء جبهة الرأس (الدماغ). ويضم مجموعة من المقالات التي ترجمت للفرنسية، ويجمع بين الطب النفسي والسياسة. وترجم الكتاب مؤخراً للإيطالية وقريباً للإسبانية. "أتمنى أن تهتم دار نشر عربية بترجمته"، تقول سماح.

تقول سماح جبر: "تحرير الأرض مشوار طويل من تحرير عقول الناس، فهو سيخلق أناساً سيفرغون ما شعروا به من دونية على شكل عنف ضد من هم أضعف، كالنساء والأطفال. لا يجب أن نؤجل تحرير المرأة لما بعد تحرير الأرض".

حالياً تنشغل سماح في تأثير الحوار الديني على الصحة النفسية ودور الخطاب الديني في الحد والوقاية من الانتحار، وتنوي الدخول بنقاش مع رجال الدين ليطوروا خطابهم ليكون حساساً للأثر النفسي الذي يتركونه. "نتناقش والعلم هو الفيصل فيما بيننا"، تقول سماح.

ويذكر أن سماح جبر تلقت تدريباً متقدماً في الطب النفسي في فرنسا وبريطانيا، وكذلك في البحث الإكلينيكي من جامعة هارفارد في الولايات المتحدة الأمريكية. وحاصلة على شهادة لممارسة العلاج النفسي التحليلي من الكلية الإسرائيلية للتحليل النفسي. 

 

بإمكانك الاستماع للحلقة كاملة من خلال الملف الصوتي

 

التعليقات