أخبار


  1. الاحتلال يقرر الإفراج عن محافظ القدس و9 آخرين من كوادر فتح
  2. الحكومة: غدا الثلاثاء يوم إضراب شامل يتم فيه تعطيل كافة المؤسسات والدوائر الرسمية
  3. الإعلام العبري: حرائق طالت مئات دونمات القمح بمستوطنات غلاف قطاع غزة اليوم
  4. ترامب: سأعلن موقفي النهائي من الاتفاق النووي مع إيران غدا الثلاثاء
  5. ترامب يعلن عن وفد رئاسي سيحضر حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس برئاسة نائب وزير الخارجية جون سوليفان
  6. قوات الاحتلال تطلق الغاز بكثافة تجاه المتظاهرين في مخيم العودة شرقي خزاعة
  7. إصابة شاب برصاصة في قدمه بقمع الاحتلال مسيرات العودة شرق غزة
  8. استمرار توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات جمعة الشباب الثائر
  9. مئات المستوطنين يقتحمون منطقة الاثار في سبسطية تحت حراسة جيش الاحتلال
  10. مواجهات مع الاحتلال باب الزاوية وسط الخليل

الباحثة أميرة شاهين: علينا البحث بما يفيد مجتمعاتنا


2019-11-18 16:43:22

24FM - سارة أبو الرب - حلت الأستاذة والباحثة المقدسية د.أميرة شاهين التي تعمل كأستاذة لعلم الوبائيات في كلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح ضيفة على هذه الحلقة من بروفايل.

خلال دراستها في جامعة القدس أبو ديس، درست أميرة معرفة الناس بأضرار المبيدات الحشرية. وتوصلت عام 2008 لنتائج خطيرة بحسب رأيها، منها أن الوعاء الذي يضع فيه المزارعون المبيدات الحشرية يعاد استخدامه كوعاء للماء مثلاً، كما أن المزارعين لا يلبسون الألبسة الوقائية عند رش المبيدات، بسبب الحرارة المرتفعة في بعض المناطق مثل أريحا. وتضيف أميرة: "المزارعون لا يتركون فترة كافية بين الرش وجني المحصول لتتحلل المبيدات، بل إنهم يضاعفون كميات المبيدات قبل القطف".

خلال دراسة الدكتوراة في جامعة لندن للطب الاستوائي، بحثت أميرة في وبائيات الحوادث بين طلبة المدارس، ومنها حوادث الطرق وتأثيرها على صحة الأطفال. وفيما بعد عملت في الجامعة، حيث أشرفت على الطلبة وتحليل البيانات والتعليق عليها بطريقة علمية. ورغم أنها عانت من صدمة ثقافية في بادئ الأمر، إلى جانب صعوبة النظام البريطاني في التعليم الذي يعتمد على البحث، إلا أنها استطاعت تجاوز أزمتها وإتمام دراستها. تقول أميرة: "كنت مرتبطة بأهلي وكانت ستمنعني الصدمة الثقافية من إكمال الدراسة، إلا أنني تجاوزتها رويداً رويداً بمساعدة الزملاء والأهل وذاتي". تتابع: "كنت مسؤولة طلبة الدكتوراة في مجلس الطلبة لفترة، فبدأت أعرف الطلبة بالقضية الفلسطينية من خلال تنظيم أفلام ونقاشات عنها. وبعد عودتي إلى الوطن تواصل أشخاص معي لعمل أبحاث عن فلسطين".

عادت أميرة إلى فلسطين لتعمل في كلية الطب بجامعة النجاح، حيث ركزت مع طلبتها على مشاكل صحية منتشرة في فلسطين للوصول إلى حلول والمشاركة في مؤتمرات محلية وعالمية ومناقشة النتائج مع واضعي السياسات الصحية على مستوى محلي. تشرف أميرة على فريق بحث من جامعة النجاح يقوم بقياس تحسين استجابة عيادات الرعاية الصحية الأولية للعنف المبني على النوع الاجتماعي. تقول أميرة: "مقدمو الخدمات الطبية لا يملكون دائما الوقت ليتحدثوا مع النساء، لذلك أوجدنا منصب (مدير الحالة)، وهي موظفة مهمتها التحدث مع النساء لمعرفة إن كن قد تعرضن للعنف، فالنساء يصلن إلى العيادات ولا يرغبن بالذهاب إلى مركز الشرطة للشكوى، بل يردن أن يتم التعامل معهن في العيادة وذلك لأسباب مادية أو اجتماعية". وضمن المشروع، دربت أميرة وفريقها الطواقم الطبية للتعرف على حالات العنف واكتسب المشاركون مهارات أساسية في علم النفس لخدمة النساء في العيادات. 

في نهاية نوفمبر 2018 تلقت أميرة رسالة تهنئة لكونها العربية الوحيدة الفائزة بجائزة مؤسسة OWSD-Elsevier العالمية للعالمات في الدول النامية. "كنت في الميدان برفقة فريقي أجمع معلومات بحثية للمشروع وسعدت جداً بهذا الخبر، فلم أتوقع الحصول عليها، لأن التنافس عليها عال جدًا. وأنا أول فلسطينية أحصل عليها"، تعلق أميرة. وعن هذه الجائزة تقول أميرة: "تمنح هذه الجائزة للعالمات في الدول النامية باعتبار الإنتاج العلمي لهن في السنوات العشر الأخيرة، إضافة لتأثير الباحثة على المجتمع من خلال مشاركاتها في مؤتمرات وملتقيات علمية". وتضيف: "يتم ترشيح المتنافسين على هذه الجائزة، وطلب منا الكثير من الوثائق ويتم عرضها على لجنة دولية".

ترى أميرة أن فكرة البحث يجب أن تنبع من الفلسطينيين بدون إملاءات خارجية، لكي يستفيد منها المجتمع. وتؤكد على ضرورة متابعة وتقييم الإنتاج العلمي.

يذكر أن أميرة خريجة كلية لندن للصحة الوبائية ولها العديد من الأبحاث المنشورة في مجلات عالمية ذات معاملات نشر عالية. 

بإمكانك الاستماع للحلقة كاملة من خلال الملف الصوتي

 

التعليقات